شون سبايسر
شون سبايسر

أكد المتحدث باسم البيت الأبيض شون سبايسر الثلاثاء استمرار العمل بالقرار التنفيذي الخاص بحظر دخول مواطني سبع دول في الشرق الأوسط، مؤكدا أنه تم بالتنسيق بين وزارة الأمن الداخلي والبيت الأبيض.

وقال للصحافيين إنه لا يعتبر الفحص الدقيق في طلبات المتقدمين بتأشيرات دخول الولايات المتحدة إجراءا متشددا، لكنه بالمقابل "مهم وضروري لحماية البلاد".

وشدد على أن الإجراء الجديد ليس "حظرا للسفر وليس حظرا لدخول المسلمين"، مشيرا إلى أن آلاف المسافرين يدخلون البلاد يوميا.

وأوضح أنه هناك "مغالطة" حول القضية فالقرار "يتعلق بمواطني دول اعتبرت من قبل راعية للإرهاب، ولم تتوفر معلومات دقيقة حول مواطنيها".

سالي ييتس

وردا على سؤال حول إقالة ترامب وزيرة العدل بالوكالة سالي ييتس، أكد سبايسر أن الرئيس يحترم الحق في التعبير عن الرأي لكنها كمدعية عامة "مطالبة بتطبيق القانون وفقا لما يقتضيه عملها".

وقال إن وزارة العدل قامت بدراسة القرار التنفيذي، لذا ليس من حق وزيرة العدل التصريح بأنها لن تقوم بتطبيقه.

وحول مقاطعة نواب ديموقراطيين في مجلس الشيوخ الثلاثاء التصويت على تثبيت وزراء في الإدارة الجديدة، قال سبايسر إن الناخبين سيتذكرون من وقفوا عقبة في طريق التصديق على هؤلاء الوزراء، معربا عن ثقته في أن الأميركيين سيتجاوزن تلك المسألة.

وأكد أن الرئيس التقى مشرعين من الجانبين الديموقراطي والجمهوري لضمان أن يكون مرشحوه مؤهلين ويمتلكون الخبرة لتولي تلك المناصب.

المصدر: موقع الحرة

 

تسجيل رقم قياسي جديد بعدد الوفيات اليومي بفيروس كورونا المستجد بإسبانيا
تسجيل رقم قياسي جديد بعدد الوفيات اليومي بفيروس كورونا المستجد بإسبانيا

أحصت إسبانيا الأربعاء وفاة 757 مصابا بكورونا المستجد خلال 24 ساعة، في ثاني يوم يشهد ارتفاعا في الوفيات، ما يرفع الحصيلة الإجمالية إلى 14555 وفاة بينما كانت البلاد شهدت مؤشرات انخفاض الأسبوع الماضي، وفق وزارة الصحة.

وارتفع عدد الإصابات المثبتة في هذه الدولة الأكثر تأثرا بالوباء بعد إيطاليا، بدوره ليبلغ 146690.

وارتفع عدد الوفيات اليومية للمرة الأولى الثلاثاء بعد انخفاضه لأربعة أيام متتالية، بعدما بلغت ذروته الخميس الماضي مع تسجيل 950 وفاة.

لكن معدل الزيادة في كل من الوفيات والإصابات الجديدة الأربعاء يتماشى إلى حد كبير مع المعدل المسجل في اليوم السابق.

وقال وزير الصحة سلفادور إيلا على تويتر بعد نشر أحدث الأرقام، "عززنا التباطؤ في وتيرة انتشار الفيروس".

وفرضت الحكومة الإسبانية في 14 مارس تدابير إغلاق هي من الأقسى في أوروبا للحد من انتشار الفيروس مع السماح للأشخاص بالخروج من منازلهم فقط للعمل وشراء الطعام والحصول على الرعاية الطبية.

ودفعت الجائحة نظام الرعاية الصحية العام في البلاد إلى حافة الانهيار مع نقص في أسرة وحدات العناية المركزة ومعداتها، لكن المستشفيات قالت في الأيام الأخيرة إن الوضع تحسن. 

وقال خورخي ريفيرا المتحدث باسم مستشفى سيفيرو أوتشوا في ليغانيس بالقرب من مدريد لوكالة فرانس برس "لقد لاحظنا تراجع ضغط الحالات في هذا المستشفى على وجه الخصوص، وأعتقد في جميع المستشفيات".

وأضاف "لا يمكننا أن نتهاون، خدمات الطوارئ تعمل الآن أقل من طاقتها الكاملة وتعمل بشكل جيد، فهي ليست مكتظة بالمرضى ولكن هذا لا يعني أنه يمكننا أن نتراخى".