عملية إخلاء الموقع الاستيطاني
عملية إخلاء الموقع الاستيطاني

أصيب 24 شرطيا إسرائيليا بجروح خلال عملية إخلاء موقع استيطاني قرب رام الله بدأت الأربعاء وانتهت الخميس. 

وتحصن عشرات المستوطنين داخل كنيس يهودي صباح الخميس في موقع عمونا الاستيطاني رافضين الامتثال لأمر قضائي بإخلائه. 

وواصل المئات من عناصر الشرطة عملية الإخلاء لإجلاء ما بين 200 إلى 300 مستوطن تطبيقا لأمر قضائي صادر عن المحكمة العليا، فيما أعلن رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو إعطاء الأمر لبناء مستوطنة جديدة لمغادري موقع عمونا هي الأولى منذ 25 عاما.

وقال المتحدث باسم الشرطة ميكي روزنفيلد إن هناك محادثات مع مسؤولين محليين لتجنب الصدامات. وأكد خبير في الشؤون الأمنية وجود تعليمات واضحة بعدم استخدام أي نوع من العنف في علميات الإخلاء.

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" في القدس خليل العسلي.

​​

المصدر: راديو سوا / وكالات

مستوطنات اسرائيلية في القدس الشرقية-أرشيف
مستوطنات اسرائيلية في القدس الشرقية

منحت بلدية القدس الأحد تراخيص لبناء 566 وحدة سكنية في ثلاث مستوطنات في الجانب الشرقي من مدينة القدس الشرقية، حسب ما أعلن مسؤول في البلدية.

وقال نائب رئيس بلدية القدس مائير ترغمان الذي يترأس لجنة التخطيط والبناء إن منح تراخيص البناء جمد أواخر كانون الأول/ديسمبر بطلب من رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو في انتظار تنصيب الرئيس الأميركي الجديد دونالد ترامب.

وكانت إدارة الرئيس السابق باراك أوباما تعارض توسيع المستوطنات في إطار سعيها للتوصل إلى اتفاق سلام يفضي إلى حل الدولتين. وكان مجلس الأمن قد وافق بالإجماع على مشروع قرار يدين بناء المستوطنات الإسرائيلية بعدما قررت إدارة أوباما عدم استخدام حق الفيتو.

وأعلن نتانياهو أنه سيجري مساء الأحد اتصالا هاتفيا مع ترامب الذي تولى الرئاسة ظهر الجمعة.

وقال رئيس الوزراء الإسرائيلي في تصريحات في مستهل الاجتماع الأسبوعي لحكومته إنه يبحث مع ترامب قضايا "تتعلق بالفلسطينيين والوضع في سورية والتهديد الإيراني".

وكان ترامب قد قال في تصريحات قبل توليه السلطة إنه مستعد لنقل السفارة الأميركية من تل أبيب إلى القدس.

المصدر: وكالات