داعش أثناء الانسحاب من منبج (الصورة لقوات سورية الديموقراطية)
داعش أثناء الانسحاب من منبج بعد هزيمته (الصورة لقوات سورية الديموقراطية)_أرشيف

تحوّل تنظيم الدولة الإسلامية داعش إلى وضعية دفاعية في وقت يواجه فيه انخفاضا في عائداته المالية، وتتضاءل قدرته على استقطاب مجندين جدد، بحسب تقرير جديد نشرته الأمم المتحدة الاثنين.

وأكد التقرير الذي رفعه الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش إلى مجلس الأمن الخميس أن "داعش في وضع دفاعي على الصعيد العسكري في العديد من المناطق وخصوصا في أفغانستان والعراق وليبيا وسورية".

وأضاف أن الوضع المالي للتنظيم المتطرف في تدهور، ما يجبره على العمل بـ"موازنة أزمة".

ولكن غوتيريش نبّه إلى أن مقاتلي التنظيم لا يزالون يمثلون تهديدا خطيرا "ويتأقلمون جزئيا" مع الخسائر التي يتكبدونها في أرض المعركة.

وانخفضت مبيعات داعش غير الشرعية من النفط من نحو 500 مليون دولار في 2015 إلى 260 مليون دولار العام الماضي.

ودعا التقرير الحكومات إلى الحذر من جهود التنظيم للعثور على وسائل جديدة للحصول على المال.

وأشار إلى انخفاض كبير في تدفق المقاتلين الأجانب إلى العراق وسورية بسبب الإجراءات الأمنية التي اتخذتها الحكومات، وكذلك بسبب "تراجع جاذبية" التنظيم.

وتابع التقرير أن "قدرة داعش على استقطاب مجندين جدد تضاءلت، وأن المقاتلين يتركون ميدان المعركة بأعداد متزايدة".

ولفت إلى أن "التنظيم يواصل تشجيع اتباعه والمتعاطفين معه خارج مناطق النزاع على شن هجمات".

وسيجتمع المجلس الثلاثاء لمناقشة التقرير.

المصدر: وكالات

دونالد ترامب أثناء كلمة ألقاها بقاعدة ماكديل في تامبا بفلوريدا
دونالد ترامب أثناء كلمة ألقاها بقاعدة ماكديل في تامبا بفلوريدا

أكد الرئيس دونالد ترامب الاثنين أن الولايات المتحدة وحلفاءها سيلحقون الهزيمة بـ"الإرهاب الإسلامي المتطرف" و"قوى الموت".

وقال ترامب من قاعدة ماكديل في تامبا بفلوريدا، مقر القيادة العسكرية الأميركية في الشرق الأوسط، "لقوى الموت والدمار، اعلموا بأن أميركا وحلفاءها سيلحقون بكم الهزيمة"، مضيفا "سنتغلب على الإرهاب الإسلامي المتطرف ولن ندعه يتجذر في بلادنا".

وأضاف في كلمة ألقاها في مقر القيادة المركزية للقوات الأميركية الاثنين أن الولايات المتحدة ستقف مع البلدان التي تدعم الحرية ضد "عدو يحتفي بالموت".

 

تحديث: 01:09 تغ

يزور الرئيس دونالد ترامب الاثنين مقر القيادة المركزية للقوات الأميركية، حيث يطلع على تقارير تتعلق بالعمليات العسكرية ضد تنظيم داعش ويلقي كلمة أمام مجندين.

ويتوجه الرئيس إلى المقر الواقع في قاعدة ماكدل الجوية في مدينة تامبا في طريق عودته إلى واشنطن بعد ثلاثة أيام في فلوريدا.

وتتولى القيادة المركزية الإشراف على العمليات العسكرية في منطقة الشرق الأوسط وآسيا الوسطى، وتلعب دورا أساسيا في عملية "العزم الصلب" والتحالف الذي تقوده الولايات المتحدة للقضاء على داعش.

وأمهل ترامب في أواخر كانون الثاني/يناير وزارة الدفاع (البنتاغون) 30 يوما لمراجعة الاستراتيجية الأميركية للقضاء على التنظيم.