جون كيلي
جون كيلي

أعلن وزير الأمن الداخلي جون كيلي أن السفارات الأميركية قد تطلب في المستقبل من المتقدمين للحصول على تأشيرات إلى الولايات المتحدة الكشف عن كلمات المرور السرية الخاصة بحساباتهم على مواقع التواصل الاجتماعي لكي يتسنى لها التحقق من خلفياتهم.

 وقال كيلي إن هذه الخطوة قد تأتي في إطار الجهود لتشديد التدقيق على الزوار والكشف عن الأشخاص الذين يمكن أن يشكلوا تهديدا أمنيا.

وأوضح أن هذه واحدة من الأمور التي لا تزال قيد البحث، خاصة للمسافرين من البلدان السبعة التي فرض عليها الرئيس الأميركي حظرا، وهي دول تعاني بحد ذاتها من ضعف في التحري عن بيانات مواطنيها وخلفياتهم.

وأضاف كيلي خلال جلسة استماع أمام لجنة الأمن الداخلي في مجلس النواب "نحن نبحث في وسائل تحر محسنة أو إضافية. قد نرغب في الوصول إلى حسابات التواصل الاجتماعي الخاصة بهم مع كلمات المرور".

وقال أيضا "من الصعب جدا التحري حقا عن هؤلاء الأشخاص في هذه البلدان السبعة لكن في حال قدموا إلى هنا، نريد أن نقول، ما هي المواقع التي يتصفحونها، وأعطونا كلمات المرور الخاصة بكم. حتى يكون بإمكاننا الاطلاع على ما يفعلونه على الإنترنت".

وتابع "إذا رفضوا التعاون، عندها لن يدخلوا" إلى الولايات المتحدة.

وشدد كيلي على أنه لم يتخذ أي قرار بهذا الشأن، لكن التدقيق المشدد إجراء حتمي في المستقبل، وحتى لو كان هذا يعني التأخير في منح التأشيرات الأميركية للزوار.

وأشار إلى أنه "بإمكاننا أن نسألهم عن هذا النوع من المعلومات، وإذا كانوا حقا يريدون القدوم إلى أميركا عندها سوف يكونون متعاونين، وإذا لم يفعلوا، فالذي يليه".

المصدر: وكالات

مظاهرة مناهضة لقرار حظر السفر
مظاهرة مناهضة لقرار حظر السفر

رفضت محكمة استئناف فدرالية فجر الأحد طلبا أوليا قدمته إدارة الرئيس دونالد ترامب لإلغاء قرار قضائي تم بموجبه تعليق العمل بأمر رئاسي حظر دخول مواطني سبع دول في الشرق الأوسط وإفريقيا إلى الولايات المتحدة.

ويعني الرفض الذي أصدرته المحكمة في الدائرة التاسعة بسان فرانسيسكو، أن دخول الحاصلين على تأشيرات السفر والهجرة من تلك الدول سيبقى مسموحا به، على الأقل خلال هذه الفترة.

وطلبت المحكمة من إدارة ترامب وولاية واشنطن، حيث علق قاض فدرالي مساء الجمعة العمل بقرار الحظر، تقديم حجج على صحة مواقفهما بحلول ظهر الاثنين، ما يشير إلى أن معركة قضائية في هذا الشأن تلوح في الأفق.

وكانت الإدارة الأميركية قد قدمت مساء السبت طلب إلغاء فوري لحكم تعليق الأمر التنفيذي الذي أصدره الرئيس الأسبوع الماضي ومنع بموجبه رعايا دول إيران والعراق وسورية واليمن وليبيا والسودان والصومال من دخول البلاد لمدة 90 يوما.

تحديث 14:31 ت.غ

استأنفت الإدارة الأميركية السبت الحكم الذي أصدره قاض فدرالي الجمعة وعلق بموجبه العمل بقرار الرئيس دونالد ترامب منع اللاجئين ورعايا سبع دول من السفر إلى الولايات المتحدة.

وقالت وزارة العدل في رسالة عبر البريد الالكتروني إنها لن تدلي في الوقت الراهن بأي تعليق "يتخطى موضوع تقديم" الاستئناف.

تحديث (14:31 بتوقيت غرينيتش)

هاجم الرئيس دونالد ترامب السبت قرارا أصدره قاض فدرالي في ولاية واشنطن مساء الجمعة يعلق بموجبه العمل بالأمر التنفيذي الذي يحظر دخول مسافرين ومهاجرين من سبع دول إلى الولايات المتحدة.

وكتب ترامب في تغريدات على حسابه في تويتر أن الخطوة التي اتخذها القاضي لعرقلة تطبيق أمره التنفيذي حول الهجرة، سخيفة متعهدا بالطعن فيها.

وقال "إن رأي ما يسمى بالقاضي، الذي يسلب عملية تطبيق القانون من بلادنا، سخيف وسيتم الطعن فيه".​​

​​

وكتب في تغريدة أخرى "عندما لا تعود لبلد القدرة على تحديد من يستطيع أو لا يستطيع دخول أراضيه والخروج منها، خصوصا لأسباب تتعلق بالسلامة والأمن- هذه مشكلة كبيرة".​​

​​

وكتب أيضا "من المثير أن دولا في الشرق الأوسط تتفق مع الحظر. إنها تعلم أن أشخاصا معينين إذا تم السماح بدخولهم فإنه الموت والدمار".​​

​​

وأصدر القاضي جيمس روبارت الذي عينه الرئيس الأسبق جورج بوش الابن، قرارا مساء الجمعة يقضي بوقف العمل بالأمر التنفيذي حول الهجرة بشكل مؤقت إلى حين إجراء مراجعة كلية للشكوى التي تقدم بها النائب العام لولاية واشنطن.

وأبلغ جهاز الجمارك وحماية الحدود الأميركي الخطوط الجوية بأن السلطات الأميركية ستعيد قبول التأشيرات التي تم إلغاؤها بعيد صدور قرار ترامب التنفيذي، مضيفا أن اللاجئين الذين لديهم تأشيرات أميركية سيتم السماح لهم كذلك بالدخول، بحسب ما أفادت به شبكة CNN نقلا عن مصدر تنفيذي في إحدى شركات الطيران.