مطار جون ف. كينيدي بمدينة نيويورك
مطار جون ف. كينيدي بمدينة نيويورك

قررت محكمة الاستئناف الفدرالية في سان فرانسيسكو مساء الخميس الإبقاء على تعليق مرسوم الرئيس دونالد ترامب حظر سفر سبع دول شرق أوسطية وأفريقية إلى الولايات المتحدة.

وذكرت رويترز أن القرار جاء بإجماع القضاة الثلاثة الذين تابعوا فصول الطعن في القضية.

وكتب القضاة الثلاثة في محكمة الاستئناف في قرارهم أن الشكوى العاجلة التي تقدمت بها الحكومة الاتحادية "مرفوضة"، مشددين على ضرورة حماية "المصلحة العامة". 

وخلص القضاة في قرارهم إلى أن الحكومة لم تبرهن أن استمرار تعليق هذا المرسوم قد يؤدي إلى انتهاكات خطيرة لأمن الولايات المتحدة. 

وكتب ترامب على تويتر بعد قليل من صدور هذا القرار "سأراكم في المحكمة، أمن بلادنا على المحك!".

وأكد القضاة وليام كنبي وريتشارد كليفتون وميشيل فريدلاند أيضا أن الحكومة لم تقدم دليلا على أن أجنبيا متحدرا من إحدى تلك البلدان قد ارتكب هجوما في الولايات المتحدة" في السابق.

واعتبرت جمعية الدفاع عن الحقوق المدنية الخميس أن رفض محكمة الاستئناف إعادة العمل بمرسوم ترامب هو قرار "صحيح"، ووصفت المرسوم بأنه "حظر للمسلمين". 

وأضافت أن المحاولات "الفوضوية من جانب الحكومة لإعادة فرض حظر غير دستوري، كان لها تأثير رهيب على الأفراد الأبرياء وعلى قيم البلاد وعلى وضعنا في العالم".

وكان المتحدث باسم محكمة الاستئناف في الدائرة التاسعة ديفيد مادن قد قال في وقت سابق الخميس إن القرار في هذا الملف سيتم اتخاذه "قبل نهاية اليوم".

وأصدر القاضي جيمس روبارت مساء الجمعة الماضي قرارا يقضي بوقف العمل بالأمر التنفيذي حول الهجرة بشكل مؤقت إلى حين إجراء مراجعة كلية للشكوى التي تقدم بها النائب العام لولاية واشنطن.

وعلى الإثر، هاجم ترامب هذا القرار فور صدوره، واستأنفت الإدارة الأميركية الحكم السبت الماضي وقدمت طلب إلغاء فوري لحكم تعليق الأمر التنفيذي، فيما رفضت محكمة استئناف فدرالية فجر الأحد هذا الطلب.

ومساء الثلاثاء، استمع ثلاثة قضاة في محكمة الاستئناف التاسعة في سان فرانسيسكو إلى طرفي النزاع في الطعن الذي قدمته وزارة العدل الأميركية في قرار التعليق الذي أصدره القاضي روبارت.

 

المصدر: وكالات

إيران تعلن أن العالم سيروس أصغري المسجون في الولايات المتحدة سيعود الى البلاد خلال أيام
إيران تعلن أن العالم سيروس أصغري المسجون في الولايات المتحدة سيعود الى البلاد خلال أيام

أعلنت وزارة الخارجية الإيرانية الإثنين أن العالم المسجون في الولايات المتحدة سيروس أصغري سيعود الى طهران خلال أيام.

وقال الناطق باسم الوزارة عباس موسوي كما نقلت عنه وكالة الأنباء الطلابية الإيرانية (إيسنا) إن "ملف الدكتور سيروس أصغري أغلق في أميركا، وسيعود على الأرجح الى البلاد في اليومين او ثلاثة أيام المقبلة".

وكان أصغري أستاذ علم المواد، مسجون على خلفية سرقة أسرار تجارية مما يعد انتهاكا للعقوبات الأميركية على إيران.

وفي نوفمبر الماضي، برئ أصغري المتهم بسرقة أسرار صناعية خلال زيارة أكاديمية في أوهايو، لكنه بقي مسجوناً لأسباب تتعلق بقوانين الهجرة.

وفي مطلع الشهر الجاري أعلن أبو الفضل مهر آبادي، وهو دبلوماسي إيراني يتولى منصب نائب مدير قسم رعاية المصالح الإيرانية في السفارة الباكستانية بواشنطن، أن أصغري، البالغ من العمر 59 عاما، أصيب بفيروس كورونا المستجد، ويتلقى الرعاية الطبية من سلطات الهجرة الأميركية، وينتظر شهادة طبية تجيز له السفر.

وفي 12 مايو الماضي، طالبت الولايات المتحدة طهران، بإرسال طائرة لإعادة 11 مواطنا إيرانيا تريد واشنطن ترحيلهم.

وقال كين كوتشينيلي القائم بأعمال نائب وزير الأمن الداخلي الأميركي، في عدد من التغريدات على تويتر "لدينا 11 من مواطنيكم، وهم من الأجانب الذين دخلوا بلدنا بصورة غير شرعية ونحاول إعادتهم إلى بلدكم. فجأة تقولون إنكم تريدون عودتهم، حسنا. لم لا ترسلون طائرة ونعيدهم جميعا مرة واحدة؟".

وأضاف أن واشنطن حاولت على مدى شهور إعادة سيروس أصغري لكنه طهران تؤخر عملية عودته، ولم يشر كوتشينيلي بأي صورة إلى تبادل السجناء بين البلدين، اللذين قطعا العلاقات الدبلوماسية بينهما قبل 40 عاما.

وإيران هي البلد الأكثر تضرراً من الوباء في منطقة الشرق الأوسط، مع تسجيلها أكثر من 150 ألف إصابة بينها 8 آلاف وفاة. لكن يشكك خارجياً وداخلياً من جانب مسؤولين وخبراء بدقة الأرقام الرسمية.

والولايات المتحدة هي البلد الأكثر تضرراً في العالم من الوباء، مع أكثر من 1,8 مليون إصابة بينها 104 آلاف وفاة.

ودعت إيران، التي تحتجز على الأقل 5 أميركيين، مؤخراً إلى تبادل شامل للسجناء مع الولايات المتحدة التي تحتجز 15 إيرانياً.