نقطة تفتيش تابعة لـTSA في مطار أوهير في شيكاغو- أرشيف
نقطة تفتيش تابعة لـTSA في أحد مطارات شيكاغو- أرشيف

ذكرت وسائل إعلام كوبية السبت أن أكثر من 680 كوبيا تم ترحيلهم من الولايات المتحدة ودول أخرى إلى كوبا منذ وقف العمل في كانون الثاني/يناير بسياسة أميركية متبعة منذ عقود تمنح الكوبيين أفضلية في وضعهم كمهاجرين.

وأفاد تقرير كوبي رسمي بأن المرحلين تمت إعادتهم إلى الجزيرة من الولايات المتحدة، أو من المكسيك أو جزر الباهاماس أو كايمان حيث كانوا يعبرون في محاولة للوصول إلى حدود الولايات المتحدة.

وألغى الرئيس السابق باراك أوباما في 12 كانون الثاني/يناير قبل مغادرته البيت الأبيض وبمفعول فوري سياسة بدأت قبل 22 عاما تقضي بمنح الكوبيين إذنا بدخول الولايات المتحدة بشكل شبه فوري في حال وطئت أقدامهم الأراضي الأميركية، بغض النظر عن وضع تأشيراتهم. أما الكوبيون الذين كانوا يحاولون الوصول إلى البلاد بحرا فقد كانوا يرغمون على العودة.

وأبعدت المكسيك بدورها 264 كوبيا ومنعت دخول 144 آخرين كانوا يحاولون الدخول خلسة عبر المطارات، كما أبعدت جزر الباهامس وكايمان 156 شخصا.

 

المصدر: أ ف ب

وزير الأمن الداخلي جون كيلي (يمين الصورة)
وزير الأمن الداخلي جون كيلي (يمين الصورة)

قال وزير الأمن الداخلي الأميركي جون كيلي السبت إن المرسوم الجديد حول الهجرة الذي يعده البيت الأبيض سيوفر تطبيقا أقل فوضوية مقارنة مع النص السابق الذي علق القضاء الأميركي تنفيذه.

وأوضح خلال مؤتمر ميونيخ حول الأمن "الرئيس يفكر في نشر نسخة مبسطة أكثر من المرسوم السابق، وستسنح لنا هذه المرة الفرصة للعمل على تطبيقه".

وأكد كيلي مجددا أن قرار الرئيس دونالد ترامب لم يكن بأي شكل موجها ضد المسلمين، لكن الأمر كان يتعلق بـ"توقف" لمراجعة إجراءات الهجرة بخصوص "بعض الدول، السبع بشكل خاص" لضمان عدم دخول أي "إرهابي" إلى الولايات المتحدة.

وأوقف القضاء الأميركي تطبيق المرسوم الذي اعتبر العديد من منتقديه أنه ينطوي على تمييز ومخالف للدستور.

 

المصدر: أ ف ب