الرئيس دونالد ترامب
الرئيس دونالد ترامب

تسلم الرئيس دونالد ترامب الثلاثاء التوصيات التي وضعتها وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) لتسريع القضاء على تنظيم الدولة الإسلامية داعش.

وأعلن مسؤول أميركي طلب عدم كشف اسمه لوكالة الصحافة الفرنسية أن "البيت الأبيض سيباشر تحليل التوصيات" التي تسلمها من البنتاغون.

وسيختار ترامب جزءا من التوصيات المعروضة عليه والتي ستنعكس على سياسات أميركا الهادفة إلى القضاء على هذا التنظيم.

وقال المتحدث باسم وزارة الدفاع جيف ديفيس إن الهدف من التوصيات التي أعدها وزير الدفاع جيمس ماتيس هو تحديد إطار "واسع" و"شامل" لمشاورات مقبلة"، من أجل "التغلب سريعا على تنظيم الدولة الإسلامية".

ولفت إلى أن الإطار "ليس فقط عسكريا" و"لا يشمل فقط العراق وسورية".

وكان الرئيس الأميركي قد وعد خلال حملته الانتخابية بتسريع الحرب ضد داعش في العراق وسورية.

وفي الثامن والعشرين من كانون الثاني/يناير الماضي، بعد ثمانية أيام من تنصيبه رئيسا، أمهل ترامب البنتاغون ثلاثين يوما لإعداد خطة جديدة تسرع الحرب ضد التنظيم المتطرف.

الجنرال جوزف فوتيل
الجنرال جوزف فوتيل

أعلن المتحدث باسم قوات سورية الديموقراطية أن الجنرال جوزف فوتيل قائد العمليات العسكرية الأميركية في الشرق الأوسط قام الجمعة بزيارة سرية لشمال سورية حيث التقى مسؤولين في هذه القوات التي تقاتل تنظيم داعش.

وهي المرة الأولى التي يقوم فيها مسؤول عسكري أميركي بزيارة هذه المنطقة من سورية منذ وصول الرئيس دونالد ترامب إلى البيت الأبيض.

وأعلن المتحدث باسم قوات سورية الديموقراطية طلال سلو في بيان نشر على الإنترنت أن الجنرال فوتيل "زار مناطق تحت سيطرتنا وأجرى لقاء مع عدد من القادة العسكريين لقوات سورية الديموقراطية وكانت النتائج إيجابية تم فيها بحث تطورات حملة غضب الفرات ومسائل عسكرية مشتركة"، معتبرا أن الزيارة "تأكيد للدعم الأميركي لقواتنا".

وأوضح سلو أن فوتيل بحث زيادة التنسيق والدعم في عهد الرئيس دونالد ترامب، مشيرا إلى أن هناك وعود باستلام أسلحة ثقيلة في المراحل المقبلة.

وأكد مصدر قيادي من قوات سورية الديموقراطية أن فوتيل أكد التزام قوات التحالف بحماية منبج من أي هجمات تركية أو مدعومة من تركيا في إطار التزاماتها السابقة بحماية المنطقة.

وكان الجنرال فوتيل قد قام بزيارة مماثلة لسورية في أيار/مايو 2016 والتقى مسؤولين في قوات سورية الديموقراطية إضافة إلى مستشارين عسكريين أميركيين يعملون مع هذه القوات.

وتضم قوات سورية الديموقراطية مقاتلين أكرادا وعربا وتقاتل تنظيم داعش منذ نهاية العام 2015 في شمال سورية بدعم من قوات التحالف الدولي.

المصدر: وكالات