رئيس الوفد التفاوضي للهيئة العليا للمفاوضات نصر الحريري
رئيس الوفد التفاوضي للهيئة العليا للمفاوضات نصر الحريري

أعربت المعارضة السورية عن أملها في أن يكون لإدارة الرئيس دونالد ترامب "دورا إيجابيا" في جهود حل الأزمة السورية.

وقال رئيس الوفد التفاوضي للهيئة العليا للمفاوضات نصر الحريري إنه يأمل قيام شراكة فاعلة بين المعارضة السورية والإدارة الأميركية في ملف مكافحة الإرهاب الذي سبق لترامب أن وضعه في سلم أولوياته.

وأوضح الحريري في لقاء عقده مساء الأربعاء مع عدد من الصحافيين في جنيف أن هناك ملفين مشتركين مع إدارة ترامب هما "محاربة الإرهاب وتحديد النفوذ الإيراني"، مشيرا إلى أنه لتحقيق إنجازات في الملفين "من المناسب للرئيس ترامب أن يفكر في تبني عملية سياسية حقيقية تسهل عليه الإنجاز".

وأردف قائلا إن الشعب السوري ينتظر الآن "دورا إيجابيا ويسعى لبناء علاقة شراكة لمعالجة كل الملفات العالقة مع الإدارة الأميركية الجديدة لتصحيح أخطاء الإدارة السابقة" التي وصف مواقفها بـ"المخزية".

ورغم وجود مبعوثين أميركيين في جنيف لمتابعة المفاوضات المستمرة حتى الجمعة هناك، لم تصدر عن إدارة ترامب حتى الآن أية مؤشرات حول رأيها في كيفية الوصول إلى تسوية النزاع السوري.

يذكر أن الرئيس السابق باراك أوباما عارض أي تدخل أميركي عسكري مباشر في سورية، إلا أن هناك 500 مستشار عسكري أميركي غالبيتهم يقدمون الدعم لقوات سورية الديموقراطية، وهي تحالف فصائل عربية وكردية.

المصدر: وكالات

الجنرال جوزف فوتيل
الجنرال جوزف فوتيل

أعلن المتحدث باسم قوات سورية الديموقراطية أن الجنرال جوزف فوتيل قائد العمليات العسكرية الأميركية في الشرق الأوسط قام الجمعة بزيارة سرية لشمال سورية حيث التقى مسؤولين في هذه القوات التي تقاتل تنظيم داعش.

وهي المرة الأولى التي يقوم فيها مسؤول عسكري أميركي بزيارة هذه المنطقة من سورية منذ وصول الرئيس دونالد ترامب إلى البيت الأبيض.

وأعلن المتحدث باسم قوات سورية الديموقراطية طلال سلو في بيان نشر على الإنترنت أن الجنرال فوتيل "زار مناطق تحت سيطرتنا وأجرى لقاء مع عدد من القادة العسكريين لقوات سورية الديموقراطية وكانت النتائج إيجابية تم فيها بحث تطورات حملة غضب الفرات ومسائل عسكرية مشتركة"، معتبرا أن الزيارة "تأكيد للدعم الأميركي لقواتنا".

وأوضح سلو أن فوتيل بحث زيادة التنسيق والدعم في عهد الرئيس دونالد ترامب، مشيرا إلى أن هناك وعود باستلام أسلحة ثقيلة في المراحل المقبلة.

وأكد مصدر قيادي من قوات سورية الديموقراطية أن فوتيل أكد التزام قوات التحالف بحماية منبج من أي هجمات تركية أو مدعومة من تركيا في إطار التزاماتها السابقة بحماية المنطقة.

وكان الجنرال فوتيل قد قام بزيارة مماثلة لسورية في أيار/مايو 2016 والتقى مسؤولين في قوات سورية الديموقراطية إضافة إلى مستشارين عسكريين أميركيين يعملون مع هذه القوات.

وتضم قوات سورية الديموقراطية مقاتلين أكرادا وعربا وتقاتل تنظيم داعش منذ نهاية العام 2015 في شمال سورية بدعم من قوات التحالف الدولي.

المصدر: وكالات