مبعوث الأمم المتحدة إلى سورية ستافان دي ميستورا
مبعوث الأمم المتحدة إلى سورية ستافان دي ميستورا

قال المبعوث الخاص للأمم المتحدة إلى سورية ستافان دي ميستورا الجمعة، في ختام جولة محادثات جنيف، إنه تم التباحث حول جدول أعمال خلال المفاوضات يشمل تشكيل حكومة وإجراء الانتخابات وكتابة الدستور ومكافحة الإرهاب.

وأوضح دي ميستورا أن السلة الأولى تشمل تشكيل حكومة جامعة غير طائفية خلال ستة أشهر، والثانية تشمل كتابة دستور سوري جديد خلال ستة أشهر.

أما السلة الثالثة فتضمنت إجراء انتخابات حرة ونزيهة في سورية خلال 18 شهرا، وفق المبعوث الأممي، فيما تشمل السلة الرابعة العملية الانتقالية السياسية ومكافحة الإرهاب والقضايا الأمنية.

وأعلن دي ميستورا عزمه التوجه إلى نيويورك خلال الأيام المقبلة لتقديم إفادة بما تحقق في جنيف لأعضاء مجلس الأمن.

ودعا المتفاوضين إلى المشاركة في جولة خامسة هذا الشهر، لأن "الجميع على استعداد لتناول السلات الأربع التي جرى الاتفاق عليها"، على حد تعبيره.

وأعلن رئيس وفد المعارضة السورية نصر الحريري قبول المعارضة مبدئيا ورقة تضم 12 مبدأ عاما بشأن مستقبل سورية قدمها المبعوث الدولي للوفود في نهاية جولة المحادثات التي استمرت ثمانية أيام.

وقال الحريري للصحافيين بعد الاجتماع النهائي إن المبادئ العامة بشأن مستقبل سورية مستقاة من نقاط صاغها دي ميستورا العام الماضي.

وأضاف الحريري أن محادثات جنيف انتهت دون نتائج واضحة، لكنها بحثت قضايا متعلقة بالانتقال السياسي بقدر مقبول من التعمق للمرة الأولى.

وغادر رئيس وفد الحكومة بشار الجعفري المحادثات دون تعليق.

 

المصدر: قناة الحرة/رويترز

أشجار في قاع المياه عمرها 60 ألف عام
أشجار في قاع المياه عمرها 60 ألف عام | Source: Oceanexplorer/NOAA/Francis Choi

عثر باحثون على غابة قديمة تحت الماء عمرها 60 ألف عام قرب خليج المكسيك قرابة سواحل ألاباما، والتي يعتقد أنها لأشجار من السرو، وفق تقرير نشره موقع "سي أن أن".

العلماء الذين يمثلون فريقا مشتركا من جامعة نورث إيسترين وجامعة يوتا يعتقدون أنها تحمل أسرارا عديدة ربما تفتح الأبواب لاكتشافات جديدة في عالم الأدوية، خاصة في ظل النظام الإيكولوجي الذي استطاعت هذه الأشجار بنائه تحت الماء، منذ آلاف السنوات.

وكان الباحثون في مهمة من أجل اكتشاف أنزيمات صناعية جديدة يمكن استخدامها في صناعة الدواء والتي يمكن العثور عليها في أعماق المحيطات حيث تعيش حيوانات بحرية وكائنات حية دقيقة لا يزال بعضها غير مكتشف حتى الآن.

ويرجح الباحثون أن الإعصار إيفان الذي ضرب المنطقة في 2004 تمكن من الكشف عن هذه الغابة التي كانت مدفونة تحت الرواسب، مشيرين إلى أنه دائما ما يمكن العثور على قطعة خشب عائمة في المحيط ولكن هذه أول مرة يتم العثور على هذا الكم من الأشجار.

بريان هيلموت، أستاذ علوم البحار والبيئة في جامعة نورث إيسترن قال إنه رحلتنا للغوص في الأعماق لم تكن تخلو من المخاطر من أسماك القرش، ولكن الوصول إلى هذه الأشجار تحت الماء جعلنا في حالة رهبة ودهشة.

Image
ديدان السفن عمرها 60 ألف عام داخل أشجار السرو
ديدان السفن عمرها 60 ألف عام داخل أشجار السرو

والمثير للعلماء أنه كيف استطاع هذا الخشب الذي عمره أكثر من 60 ألف عام الصمود من عدم التحلل تحت الماء والتي ربما كان طبقات من الرواسب تغطيه منعت ذلك الأمر.

بدوره قال مدير المختبرات في جامعة نورث إيسرتن فرانسيس تشوي إن الإثارة الحقيقة للباحثين كانت عندما عدنا إلى المختبر حيث كشفت العينات التي أخذناها أنواع من الكائنات الحية الدقيقة التي عثرنا عليها حيث كان عددها أكثر من 300 نوع حيوان دقيق يعيش فوقها.

وذكر أنه تم العثور على كائنات حية دقيقة تعرف باسم ديدان السفن وهي دائما ما يعثر العلماء عليها في العينات المختلفة من قيعان البحار والمحيطات، ولكن المثير بهذه البكتيريا التي وجدناها أنها تعيش داخل هذا الخشب منذ آلاف السنوات وهي غير مكتشفة من قبل.

Image
قطع من الأشجار التي عثر عليها العلماء قرب خليج المكسيك
قطع من الأشجار التي عثر عليها العلماء قرب خليج المكسيك

وتمتلك بكتيريا ديدان السفن أكثر من 100 سلالة مختلفة، 12 منها ربما لها خواص يمكن استخدامها في صنع العلاجات الدوائية.

ويطمح العلماء في المرحلة الثانية من أبحاثهم جعل روبوتات تغوص إلى القاع في منطقة هذه الغابة وبناء صورة ثلاثية الأبعاد عما هو تحت الماء بصورة أفضل.