مبنى في نيويورك يضم أحد مكاتب أف بي آي
مبنى في نيويورك يضم أحد مكاتب أف بي آي

أكد وزير العدل الأميركي جيف سيشنز أن مكتب التحقيقات الفدرالي (أف بي آي) يحقق مع نحو 300 شخص دخلوا الولايات المتحدة كلاجئين، للاشتباه بعلاقتهم بالإرهاب.

ويحقق المكتب مع هؤلاء للاشتباه بقيامهم بنشاطات تتعلق بالإرهاب وبداعش، ومن بينهم مواطنون من أبناء الدول الست التي ذكرها الرئيس دونالد ترامب في قرار "حظر السفر" الأخير.

وقال مسؤول في وزارة الأمن الداخلي "نحن نتحدث عن 300 فرد دخلوا الولايات المتحدة كلاجئين يقوم أف بي آي حالياً بالتحقيق معهم للاشتباه بقيامهم بنشاط متصل بالإرهاب".

وذكر مسؤولون أن بعض هؤلاء الـ300 نجحوا في "التسلل" إلى الأراضي الأميركية، فيما تحول آخرون إلى التطرف وهم في البلاد.

وقال وزير الأمن الداخلي جون كيلي إن قرار "حظر السفر" الذي أعلنه البيت الأبيض الاثنين يهدف من ضمن عدة أمور إلى التأكد من أن برنامج استقبال اللاجئين آمن.

المصدر: وسائل إعلام أميركية

منذ عام 2014 قتلت غارات سلاح الجو الملكي البريطاني أكثر من 4000 عنصرا من داعش في العراق وسوريا
منذ عام 2014 قتلت غارات سلاح الجو الملكي البريطاني أكثر من 4000 عنصرا من داعش في العراق وسوريا

نفذ سلاح الجو الملكي البريطاني أربع غارات جوية ضد أهداف تابعة لتنظيم داعش في العراق، بعد أن كثف مسلحو التنظيم هجماتهم في ظل انشغال قوات الأمن العراقية بجائحة كورونا.

وتأتي الضربات بعد عمليتين مماثلتين جرتا في أبريل الماضي، وكانتا أول نشاط من نوعه للمملكة المتحدة في العراق منذ نحو سبعة أشهر.

وتم تنفيذ غارات مايو بواسطة طائرات من دون طيار من طراز "RAF" ومقاتلات متعددة المهام من نوع " Typhoon"، وفقا لصحيفة "ذي صن" البريطانية.

وقال وزير الدفاع البريطاني بن والاس في بيان إن قوات بلاده تواصل دعم حرب الحكومة العراقية ضد الجماعات الإرهابية"، مشيرا إلى أن "هذه الضربات هي مثال آخر على الكيفية التي تحمي بها القوات المسلحة البريطانية أمتنا وحلفائنا من جميع أولئك الذين يسعون إلى إلحاق الأذى بنا."

وكشفت وزارة الدفاع البريطانية أن طائرة بدون طيار دمرت مخبأ لتنظيم داعش شمال العراق في 8 مايو، وبعد يومين استهدفت طائرتان مقاتلتان أهدافا في نفس المنطقة.

وفي 13 مايو، استهدفت طائرات من دون طيار مخبأين لتنظيم داعش، وبعدها بعشرة أيام تمكنت من قتل مجموعة من عناصر داعش في ضربة مماثلة.

ونشرت الصحيفة مقطعا مصورا يظهر لحظة استهداف مواقع تابعة لتنظيم داعش في منطقة بيجي شمال بغداد.

وذكرت الصحيفة أن طائرات مقاتلة تابعة لسلاح الجو الملكي البريطاني كانت قد شنت غارات الشهر الماضي اسفرت عن مقتل نحو عشرة مسلحين وتدمير ستة كهوف يستخدمها عناصر داعش في شمال العراق.

ومنذ عام 2014 قتلت غارات سلاح الجو الملكي البريطاني أكثر من 4000 عنصرا من داعش في العراق وسوريا، وفقا لصحيفة "ذي صن".