إيمانويل ماكرون
إيمانويل ماكرون

تقدم المرشح الوسطي للانتخابات الرئاسية الفرنسية إيمانويل ماكرون لأول مرة على مرشحة اليمين المتطرف مارين لوبن في الدورة الأولى، مسجلا ارتفاعا كبيرا في نوايا الأصوات، بحسب ما أظهر استطلاع للرأي أجراه معهد "هاريس إنتراكتيف" نشرت نتائجه الخميس.

وجمع مؤسس حركة "إلى الأمام" الوسطية 26 في المئة من نوايا الأصوات بزيادة ست نقاط خلال أسبوعين، مقابل 25 في المئة لرئيسة حزب الجبهة الوطنية التي تبقى شعبيتها مستقرة، وفق التحقيق الذي جرى لحساب هيئة التلفزيون الفرنسية.

ويشير استطلاع الرأي إلى فوز ماكرون على لوبن في الدورة الثانية بفارق كبير بحصوله على 65% من الأصوات (+5%) مقابل 35% (-5%).

وهذا أول استطلاع للرأي يجريه معهد "هاريس إنتراكتيف" لهيئة التلفزيون الفرنسية منذ الإعلان عن تحالف بين ماكرون وزير الاقتصاد السابق في حكومة الرئيس الاشتراكي فرنسوا هولاند، ورئيس حزب "الحركة الديموقراطية" (موديم) الوسطي فرنسوا بايرو.

أما مرشح اليمين فرنسوا فيون الذي يواجه منذ أكثر من شهر قضية وظائف وهمية استفادت منها زوجته واثنين من أبنائه انعكست سلبا على حملته، فيبقى في المرتبة الثالثة مع 20 في المئة من نوايا الأصوات، بتراجع نقطة مئوية.

ويليهم المرشح الاشتراكي بونوا آمون (13%, -1) ومرشح "فرنسا المتمردة" جان لوك ميلانشون (12%, -1).

ومن بين الدوافع خلف تأييدهم، ذكر المستطلعون بالمرتبة الأولى برنامج المرشح (63%)، ثم قدرته على طرح أفكار جديدة (57%) والرغبة في أن يفوز بالرئاسة (56%) ونزاهته (54%).

وجرى استطلاع الرأي عبر الإنترنت بين 6 و8 آذار/مارس وشمل عينة ذات صفة تمثيلية ضمت 4533 شخصا مدرجين على اللوائح الانتخابية، طبقا لأسلوب الحصص، ويقدر هامش الخطأ فيه ما بين 0.6 و1.6 نقطة.

المصدر: وكالات

مرشح الوسط الفرنسي إيمانويل ماكرون
مرشح الوسط الفرنسي إيمانويل ماكرون

عرض مرشح الوسط الفرنسي إيمانويل ماكرون الخميس تفاصيل برنامجه الانتخابي في مسعى لترسيخ تقدمه على منافسه اليميني فرنسوا فيون.

وبعد تعرضه لانتقادات كثيرة بسبب "التزامه" الغموض حول مقترحاته، كشف ماكرون (39 عاما) عن إجراءات سياسية واجتماعية تلتزم بشعاره "لا يمين ولا يسار" ويسعى عبرها إلى اجتذاب مختلف فئات الناخبين، إلى جانب برنامج اقتصادي يدمج بين إجراءات التقشف والاستثمارات.

وقال ماكرون، وزير الاقتصاد السابق الذي أعلن الانتقال إلى الوسط، خلال عرض ما سماه "عقدي مع الفرنسيين" أمام أكثر من 300 صحافي "هذا المشروع يدمج بين الحرية والحماية، إنه خط أحمر منذ البداية". وأضاف أن فرنسا "بلد غير قابل للإصلاح ولا نقترح إصلاحه بل إجراء تغيير كامل".

واقترح "تمييزا إيجابيا" عند توظيف سكان الضواحي.

كما تعهد بتعزيز الأمن، وهو مسألة تعتبر أولوية كبرى بالنسبة إلى الفرنسيين بعد سلسلة الاعتداءات الدامية التي شهدتها بلادهم.

وتشير استطلاعات الرأي الأخيرة إلى أن ماكرون هو الأوفر حظا لمواجهة مرشحة اليمين المتطرف مارين لوبن والانتصار عليها في الدورة الثانية من الانتخابات الرئاسية المقررة في السابع من أيار/ مايو.

المصدر: وكالات