تجربة صاروخية سابقة في كوريا الشمالية
تجربة صاروخية سابقة في كوريا الشمالية

أجرت كوريا الشمالية اختبارا على محرك صاروخي جديد في حضور كيم جونغ-اون الذي أشاد بتجربة ناجحة اعتبرها "ولادة جديدة" لصناعة الصواريخ في البلاد.

ونقلت الوكالة الكورية الشمالية الرسمية للأنباء الأحد عن الزعيم الكوري الشمالي قوله إن "العالم سيدرك قريبا أهمية النصر التاريخي الذي حققناه اليوم".

ويتزامن هذا الاختبار الصاروخي مع وصول وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون السبت إلى بكين. وقبل ساعات قليلة من اجتماعه الأحد مع الرئيس الصيني شي جينبينغ، أكد تيلرسون أن بكين وواشنطن "ستعملان معا لنرى ما إذا كان بإمكانهما أن تجعلا حكومة بيونغ يانغ تغير موقفها وتبتعد عن تطوير أسلحة نووية".

وقالت وكالة الأنباء الكورية الشمالية إن المحرك سيساعد البلاد على تحقيق القدرة على إطلاق أقمار صناعية من الفئة العالمية، مشيرة إلى أن من المحتمل أن هذا الاختبار أجرى على نوع جديد من محركات الصواريخ البعيدة المدى.

وتعهدت الولايات المتحدة والصين على العمل معا لجعل كوريا الشمالية تتخذ "نهجا مختلفا" وتتخلى عن برامجها للأسلحة بعد التقاء تيلرسون بنظيره الصيني وانغ يي السبت.

وأجرت كوريا الشمالية خمس تجارب نووية وسلسلة من إطلاق الصواريخ ويعتقد خبراء ومسؤولون حكوميون أنها تعمل على تطوير صواريخ مزودة برؤوس نووية يمكن أن تصل إلى الولايات المتحدة.

وخلال جولته الآسيوية، أصر وزير الخارجية الأميركي على أن الولايات المتحدة لن تتبع بعد الآن سياسة "الصبر الاستراتيجي" التي استخدمتها سابقا مع بيونغ يانغ وكانت فاشلة بنظره.

المصدر: وكالات

وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون (يسار) خلال زيارته للصين
وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون (يسار) خلال زيارته للصين

قال وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون السبت في بكين إن الولايات المتحدة ستعمل مع الصين من أجل دفع نظام كوريا الشمالية إلى تليين سياسته.

وشدد تيلرسون بعد محادثات مع نظيره الصيني وانغ يي "سنعمل معا لنرى ما إذا كان بإمكاننا دفع حكومة بيونغ يانغ إلى تغيير موقفها (...) والابتعاد عن تطوير أسلحة نووية".

تحديث: (11:59 تغ) 

وصل وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون السبت إلى بكين حيث سيحاول إقناع القادة الصينيين بتعزيز الضغط على كوريا الشمالية بعدما حذر من أن الخيار العسكري "مطروح" في مواجهة عائلة كيم الحاكمة.

وسيعقد تيلرسون مع نظيره الصيني وانغ يي مؤتمرا صحافيا في وقت لاحق السبت قبل أن يلتقي الأحد الرئيس شي جينبينغ.

ووصل تيلرسون إلى بكين قادما من كوريا الجنوبية حيث أعلن الجمعة انتهاء سياسة "الصبر الاستراتيجي" التي تتبعها الولايات المتحدة حيال كوريا الشمالية وبرنامجها النووي والباليستي.

وأضاف تيلرسون "نبحث في مجموعة جديدة من التدابير الدبلوماسية والأمنية والاقتصادية. كل الخيارات واردة".

وكان ترامب قد أكد أن "كوريا الشمالية تتصرف بشكل سيء جدا. إنهم يخدعون الولايات المتحدة منذ سنوات"، مشيرا إلى أن "الصين لم تقدم مساعدة كافية".

المصدر: وكالات