دونالد ترامب
دونالد ترامب

قال البيت الأبيض مساء الثلاثاء إن الرئيس دونالد ترامب سيحضر قمة لزعماء دول حلف شمال الأطلسي في 25 أيار/مايو ببروكسل.

وجاء في البيان "يتطلع الرئيس للقاء نظرائه في حلف شمال الأطلسي للتأكيد من جديد على التزامنا القوي تجاه الحلف وبحث القضايا المهمة له خاصة تقاسم المسؤولية بين الحلفاء ودور الحلف في محاربة الإرهاب".

وأضاف البيان أن ترامب سيستقبل الأمين العام لحلف شمال الأطلسي ينس ستولتنبرغ في البيت الأبيض يوم 12 نيسان/أبريل لبحث "سبل تعزيز التحالف لمواجهة التحديات أمام الأمن القومي والعالمي".

وتعد هذه أول زيارة خارجية لدونالد ترامب منذ انتخابه في تشرين الثاني/نوفمبر.

وكانت متحدثة باسم الحلف في بروكسل قد أعلنت أن قادة ورؤساء حكومات دول حلف شمال الأطلسي سيجتمعون في بروكسل في 25 أيار/مايو، في أول قمة لهم منذ انتخاب ترامب.

وقالت المتحدثة باسم الحلف اوانا لونغيسكو إن القادة سيناقشون تكيف حلف شمال الأطلسي مع البيئة الأمنية الجديدة، بما في ذلك دور الحلف في مكافحة الإرهاب، وأهمية زيادة الإنفاق على الدفاع وتقاسم أفضل للأعباء.

المصدر: وكالات

وزير الدفاع الأميركي جيمس ماتيس مستقبلا الأمين العام لحلف الأطلسي ينس ستولتنبرغ
وزير الدفاع الأميركي جيمس ماتيس مستقبلا الأمين العام لحلف الأطلسي ينس ستولتنبرغ

أكد وزير الدفاع الأميركي جيمس ماتيس الثلاثاء قوة العلاقات على جانبي الأطلسي، في تصريحات جاءت بعد أنباء عن عدم حضور وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون اجتماعا لحلف شمال الأطلسي (الناتو) مطلع الشهر المقبل، ما أثار تساؤلات حول التزامات واشنطن بالحلف.

وقال ماتيس خلال اجتماعه بالأمين العام للحلف ينس ستولتنبرغ في واشنطن "العلاقات لا تظل على حالها فهي دائمة التغير، ولكن في هذه الحالة فإن الروابط تزداد قوة".

وأوضح المتحدث باسم وزارة الدفاع (البنتاغون) جيف ديفيس عقب اللقاء أن الجانبين ناقشا الدور الأساسي للحلف في الحفاظ على الأمن على ضفتي الأطلسي، والتحضيرات الجارية للقمة الخاصة التي يعقدها رؤساء دول وحكومات الحلف.

وأعرب ماتيس عن تقديره للوحدة المتزايدة بين جانبي الأطلسي.

وشدد ستولتنبرغ، من جانبه، على أهمية الحلف لكل من أوروبا وأميركا قائلا "في الأوقات المضطربة وغير الواضحة، فإن الحاجة إلى مؤسسات دولية قوية مثل حلف الناتو تصبح أكبر".

ويزور ستولتنبرغ واشنطن حاليا للمشاركة في اجتماع الحلفاء في الحرب ضد تنظيم الدولة الإسلامية داعش بالعراق وسورية.

وكان ماتيس قد زار بروكسل الشهر الماضي لطمأنة الحلفاء على التزام الولايات المتحدة المستمر بالناتو، وسط مخاوف من التوجه الجديد لإدارة الرئيس دونالد ترامب تجاهه.

 

المصدر: وكالات