الرئيس التركي رجب طيب أردوغان
الرئيس التركي رجب طيب أردوغان

استدعى الاتحاد الأوروبي السفير التركي لدى بروكسل الخميس لطلب توضيح حول تصريحات الرئيس التركي رجب طيب أردوغان حول أمن الأوروبيين.

وقالت الناطقة باسم الاتحاد الأوروبي مايا كوسيانسيتش "طلبنا من المندوب الدائم لتركيا لدى الاتحاد الأوروبي المجيء إلى المكتب الأوروبي للعمل الخارجي"، وهو الجهاز الدبلوماسي للاتحاد، وتابعت "نرغب في الحصول على تفسير".

وكان أردوغان قد قال الأربعاء إن الأوروبيين لن يكونوا آمنين في الشوارع إذا استمر الموقف الأوروبي من تركيا على ما هو عليه.

تحديث 13:40 ت.غ

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الأربعاء إن "الأوروبيين لن يتمكنوا من السير بشكل آمن في الشوارع"، إذا ظل الاتحاد الأوروبي على موقفه الذي يراه أردوغان معاديا لتركيا.

وتوترت العلاقات بين تركيا والاتحاد الأوروبي مؤخرا بسبب رفض ألمانيا وهولندا السماح لوزراء أتراك بحضور تجمعات انتخابية داعمة لأردوغان على أراضيهما.

وأضاف أردوغان في خطاب في أنقرة "أتوجه مرة جديدة إلى الأوروبيين ... تركيا ليست بلدا يمكن هزه واللعب بشرفه وطرد وزراءه".

وتابع "إذا واصلتم السير بهذه الطريقة، غدا قد لا يستطيع أي أوروبي، أي غربي، السير خطوة واحدة بأمان وطمأنينة في الشارع، في أي مكان في العالم".

ويحاول أردوغان الترويج لمشروع الدستور الجديد الذي يوسع صلاحياته الرئاسية، بين الأتراك الذين يعيشون في الخارج.

ووصف الرئيس التركي سابقا القرار الألماني برفض التجمعات السياسية التركية بـ"الممارسات النازية".

وقال الرئيس الألماني فرانك فالتر شتاينماير الأربعاء في أول خطاب له بعد انتخابه إن أردوغان "يغامر بكل ما حققته تركيا في السنوات الأخيرة".

ووجه شتاينماير حديثه إلى أردوغان قائلا "لا تقطع العلاقات مع من يرغبون في شراكة مع تركيا".

 

 

 

 

 

 

 

 

تقول الدراسة إن عدد المصابين بالمرض يتجاوز 3.8 مليون شخص
تقول الدراسة إن عدد المصابين بالمرض يتجاوز 3.8 مليون شخص

قالت دراسة حكومية أجريت في بريطانيا إن نحو 54 ألف شخص أصيبوا بفيروس كورونا المستجد في إنكلترا أسبوعيا خلال الفترة الماضية، وإن هناك نحو 3.8 ملايين شخص مصابون به.

وتشير أرقام مكتب الإحصاءات الوطني إلى رصد حوالي 133 ألف حالة إصابة بمرض كوفيد-19 الناتج عن الفيروس، فقد وجدت اختبارات أجريت على 18913 شخصا أن 0.24 في المئة منهم مصابون بالمرض، في وقت إجراء الاختبارات بين 11 و 24 مايو الجاري، وهو ما يعادل نحو 133 ألف شخص على مستوى البلاد.

ورصدت الاختبارات 54000 إصابة جديدة أسبوعيا خلال هذه الفترة، لكن القائمين على الدراسة وصفوا المرض بأنه "مستقر نسبيا".

ووجدت  أن شخصا بين كل 15 شخصا، أو ما مجموعه 3.8 ملايين شخص قد أصيبوا بالفيروس في إنكلترا.

ويقول القائمون على هذا المسح إن السبب في زيادة عدد الحالات هو أن حوالي 70 في المئة من الأشخاص لم تظهر عليهم أعراض.