محمد ولد عبد العزيز
محمد ولد عبد العزيز

أكد الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز مساء الأربعاء أنه سيعرض التعديل الدستوري الذي رفضه مجلس الشيوخ الموريتاني على الاستفتاء الشعبي، دون أن يحدد موعدا لذلك.

وقال ولد عبد العزيز في مقابلة تلفزيونية إنه سيفعل المادة 38 من الدستور، مشيرا إلى أن  ذلك خيار لا رجعة فيه. وتنص هذه المادة على حق الرئيس في استفتاء الشعب حول القضايا الكبرى.

وأضاف "لدينا مخرج يمليه الدستور والمنطق والعقل وبالتالي لن نظل مكتوفي الأيدي سنفعل المادة 38 من الدستور ولا رجعة في ذلك"، بحسب ما نقلته وكالة نواكشوط للأنباء.

وأوضح الرئيس الموريتاني أن مجلس الشيوخ صوت في اتجاه لم يكن متوقعا.

وكان مجلس الشيوخ قد صوت ضد مشروع التعديل الدستوري الذي يقضي بإلغاء مجلس الشيوخ لتحل محله مجالس جهوية، وإدخال تعديلات تتعلق بعلم البلاد والنشيد الوطني.

المصدر: وكالات

مظاهرة سابقة مناهضة للتعديل الدستوري في موريتانيا
مظاهرة سابقة مناهضة للتعديل الدستوري في موريتانيا

رفض مجلس الشيوخ الموريتاني مساء الجمعة مشروع التعديل الدستوري الذي يقضي بإلغاء مجلس الشيوخ لتحل محله مجالس جهوية، وإدخال تعديلات تتعلق بعلم البلاد ونشيدها الوطني.

وصوت 33 من أعضاء المجلس من أصل 56 ضد مشروع التعديل الدستوري الذي قدمته الحكومة، بحسب ما أعلن رئيس المجلس.

وتم تحديد التعديلات خلال حوار في أيلول/سبتمبر وتشرين الأول/أكتوبر 2016 بين الغالبية الملتفة حول الرئيس محمد ولد عبد العزيز والمعارضة التي توصف بالمعتدلة.

وكان مجلس الشيوخ قد بدأ الاثنين مناقشة مشروع التعديل الدستوري بعدما أقرته الجمعية الوطنية الخميس بأكثرية ساحقة.

وقال الخبير القانوني فاضلي ولد الرايس لوكالة الصحافة الفرنسية إن "التعديل بات بالتالي مرفوضا بشكل نهائي من مجلس الشيوخ. ويعود إلى الرئيس أن يقرر ما إذا كان يريد السير" بهذا التعديل عبر احالته إلى استفتاء، وهو خيار آخر مطروح من أجل تمرير التعديل. 

وكان تحالف من نحو 15 حزبا معارضا في المنتدى الوطني للديموقراطية والوحدة، قد عبّر عن إدانته لمشروع مراجعة الدستور ودعا إلى تظاهرات جمعت واحدة منها آلاف الأشخاص في نواكشوط في 29 تشرين الأول/أكتوبر.

المصدر: وكالات