طائرة أميركية من دون طيار
طائرة أميركية من دون طيار

قالت وزارة الدفاع الأميركية السبت إن غارة أميركية في أفغانستان نفذت الأسبوع الماضي قتلت قاري ياسين المسؤول الكبير في تنظيم القاعدة.

وأوضحت الوزارة في بيان أن الغارة نفذت في 19 آذار/مارس في إقليم بكتيكا.

وأكد وزير الدفاع الأميركي جيمس ماتيس في بيان أن مقتل قاري ياسين "دليل على أن الإرهابيين الذين يشوهون سمعة الإسلام ويتعمدون استهداف الأبرياء لن يفلتوا من العدالة".

وأضاف البيان أن ياسين مسؤول عن تفجير وقع في عام 2008 استهدف فندقا في إسلام اباد في باكستان، مما أدى إلى مقتل العشرات بينهم اثنان من أفراد الجيش الأميركي.

وياسين الباكستاني المتحدر من إقليم بلوشستان في جنوب غرب باكستان، متهم أيضا بالمسؤولية عن هجوم في العام 2009 استهدف حافلة تقل فريق الكريكيت السريلانكي في لاهور في شرق باكستان، وأدى إلى مقتل ستة شرطيين باكستانيين ومدنيين اثنين، فضلا عن إصابة ستة من أفراد فريق الكريكيت.

المصدر: وكالات

أمام محكمة في نيويورك
أمام محكمة في نيويورك

قال الادعاء الفدرالي في بروكلين إن رجلا سعودي المولد أدين الخميس بالمشاركة في هجوم وقع عام 2003 في أفغانستان وأسفر عن مقتل جنديين أمبركيين وبالتخطيط لتفجير إحدى سفارات الولايات المتحدة في غرب أفريقيا.

ووجدت هيئة محلفين أن إبراهيم سليمان عدنان آدم هارون المعروف بالاسم الحركي سبين غول مدان بكل الاتهامات بعد مشاورات استمرت ساعتين. ويواجه هارون حكما يصل إلى السجن المؤبد.

ولم يحضر هارون جلسة المحاكمة. ومنذ ترحيله من إيطاليا في تشرين الأول/أكتوبر 2012 وهو يصر أنه "محارب" ويجب أن يمثل أمام محكمة عسكرية وألا يخضع لإجراءات جنائية.

واستغل الادعاء كلمات هارون نفسه ضده خلال المحاكمة وأذاع مقاطع صوتية تم تسجيلها في إيطاليا بعد القبض عليه تحدث فيها عن حلمه "بالجهاد" حين كان فتى صغيرا.

وقال الادعاء إن هارون الذي يحمل جنسية النيجر سافر إلى أفغانستان لينضم لتنظيم القاعدة قبل أسابيع من هجمات 11 أيلول/سبتمبر 2001 على الولايات المتحدة.

وأضاف أنه في عام 2003 شارك في هجوم على القوات الأميركية أسفر عن مقتل الجندي بالجيش جيرود دينيس (19 عاما) والجندي بالقوات الجوية ريموند لوسانو (24 عاما).

وفي نهاية المطاف شق هارون طريقه إلى نيجيريا حيث خطط لتفجير السفارة الأميركية ثم ألقي القبض عليه في ليبيا عام 2005.

المصدر: وكالات