زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ-أون. أرشيف
زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون

قال دبلوماسي كوري شمالي منشق إن النظام في بيونغ يانغ لديه الاستعداد لشن هجوم نووي يستهدف الولايات المتحدة وحلفاءها، وذلك في تصريحات خاصة لشبكة NBC الأميركية.

وأكد "تاي يونغ هو" الذي انشق عن النظام الصيف الماضي أن كوريا الشمالية وصلت إلى "مستوى كبير من تطوير الأسلحة النووية".

وقال إن النظام "اليائس" يعتمد على السلاح النووي والصواريخ العابرة للقارات لتهديد الولايات المتحدة.

ورأى أن النظام سوف يلجأ إلى هذا الأمر لو شعر بأن هناك تهديدا وشيكا له من قبل الولايات المتحدة.

وكان "تاي يونغ هو" نائبا لسفير كوريا الشمالية في لندن قبل أن ينشق ويغادر مع عائلته إلى كوريا الجنوبية.

وكانت صحيفة فايننشال تايمز قد نقلت في تقرير لها الأحد عن نائبة مستشار الأمن القومي للبيت الأبيض كاثلين ماكفارلاند قولها إن "هناك احتمالا كبيرا أن تتمكن كوريا الشمالية من ضرب الولايات المتحدة بصاروخ نووي بنهاية الولاية الأولى للرئيس دونالد ترامب".

وحذر ترامب في مقابلة مع الصحيفة من أن واشنطن سوف تتخذ إجراءات أحادية إزاء التهديد النووي لكوريا الشمالية إذا لم تضغط الصين عليها لوقف نشاطاتها النووية.

المصدر:NBC

 

الرئيس دونالد ترامب
الرئيس دونالد ترامب

حذر الرئيس دونالد ترامب الأحد من أن واشنطن سوف تتخذ إجراءات أحادية إزاء التهديد النووي لكوريا الشمالية إذا لم تضغط الصين على بيونغ يانغ، وذلك في مقابلة مع صحيفة فايننشال تايمز البريطانية.

وأكد ترامب أنه سيتطرق إلى قضية التهديد الكوري الشمالي مع نظيره الصيني شي جينبينغ، خلال اللقاء الذي سيجمعهما الخميس في مقر الأول في مارالاغو بفلوريدا.

وقال خلال المقابلة "إن الصين تتمتع بنفوذ كبير على كوريا الشمالية، وعليها أن تقرر ما إذا كانت ستساعدنا في هذا الأمر أم لا" مضيفا "إذا ساعدونا فهذا الأمر سيكون مفيدا للغاية للصين، وإذا لم يفعلوا ذلك، فلن يأتي ذلك بمنفعة لأي طرف".

وردا على سؤال عما إذا كانت إدارته مستعدة للقبول بصفقة تتضمن أن تضغط بكين على بيونغ يانغ في مقابل ضمان أن تسحب الولايات المتحدة في ما بعد جنودا من شبه الجزيرة الكورية، أكد أنه سيتعامل مع ملف كوريا الشمالية سواء بمساعدة الصين أم لا.

"هجوم نووي محتمل"

ونقلت فايننشال تايمز عن نائبة مستشار الأمن القومي للبيت الأبيض كاثلين ماكفارلاند القول إن "هناك احتمال كبير أن تتمكن كوريا الشمالية من ضرب الولايات المتحدة بصاروخ نووي بنهاية الولاية الأولى لترامب".

وقالت الصحيفة إن مجلس الأمن القومي أنهى المراجعة التي طلبها ترامب في أعقاب تنصيبه حول كيفية التعامل مع كوريا الشمالية. وقال مصدر قريب من الملف إن هذه المراجعة تم تسريعها لتكون الخيارات جاهزة خلال القمة الأميركية الصينية.

وقال دينيس ويلدر، المحلل السابق في وكالة الاستخبارات المركزية CIA والذي خدم في إدارة الرئيس جورج بوش الابن إن ترامب يحاول الضغط بشدة على الصينيين بتحذيرهم من مغبة عدم تعاونهم مع الولايات المتحدة في ما يتعلق بالتعامل مع كوريا الشمالية.

وأضاف أن الرئيس يشير إلى إمكانية فرض عقوبات على كوريا الشمالية تتضمن عقوبات على أفراد وشركات صينية تتعامل مع كوريا الشمالية. ولم يستبعد المحلل أيضا إمكانية استخدام وسائل هجومية سرية مثل عمليات القرصنة.

المصدر: فايننشال تايمز