رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي
رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي

قالت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي الثلاثاء لصحافيين قبل توجهها إلى السعودية للقاء ولي العهد محمد بن نايف إنها تعتزم طرح "قضايا صعبة" على طاولة المباحثات.

وأكدت ماي أن المملكة المتحدة لن تجد صعوبة في مناقشة أمور معقدة في لقاءاتها الدولية، في السعودية أو في أي مكان آخر، مضيفة أنها ستدافع عن حقوق الإنسان ومصالح بلادها خلال محادثاتها في المملكة.

وأعربت ماي عن أملها في أن يرى الآخرون في توليها رئاسة وزراء بريطانيا مثالا لما يمكن لسيدة أن تحققه، كالوصول إلى مناصب رفيعة.

لكن رئيسة الوزراء البريطانية أكدت أن السعودية "تتغير بالفعل" وفقا لبرنامج "رؤية 2030" الذي أعلنه ولي ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان العام الماضي.

وتهدف زيارة ماي للسعودية إلى توثيق العلاقات الثنائية في مجالات الأمن والتبادل التجاري.

وتأمل رئيسة الوزراء البريطانية في جذب استثمارات سعودية إلى بلادها التي تبحث عن شراكات اقتصادية جديدة استعدادا لمرحلة ما بعد خروجها من الاتحاد الأوروبي.

وقال زعيم حزب العمال البريطاني المعارض جيريمي كوربين إنه يتعين على ماي "وضع حقوق الإنسان والقانون الدولي في محور محادثاتها مع حكومة السعودية".

وينتقد معارضون ماي على خلفية دعم الحكومة البريطانية للتحالف العسكري الذي تقوده السعودية في اليمن، كما يدعونها إلى دعم تحقيقات مستقلة في احتمال تسبب ضربات التحالف في مقتل الآلاف وحرمان الملايين من مساعدات إنسانية عاجلة.

بوريس جونسون
بوريس جونسون

عبرت لندن عن أسفها للرياض جراء تعرض متظاهرين في العاصمة البريطانية للمتحدث باسم التحالف الذي تقوده السعودية في اليمن أحمد عسيري، أثناء مشاركته في منتدى نظمه المجلس الأوروبي للعلاقات الخارجية الخميس الماضي.

وأفادت وكالة الأنباء السعودية الأحد بأن وزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون اتصل بولي ولي العهد السعودي محمد بن سلمان الذي يشغل أيضا منصب وزير الدفاع، وأعرب عن أسفه للواقعة.

وكان مغردون قد تداولوا مقطع فيديو الجمعة يظهر شابا يحاول الاعتداء على عسيري أثناء دخوله إلى إحدى المباني في لندن.