جانب من مؤتمر بروكسل
جانب من مؤتمر بروكسل

تعهد المشاركون في مؤتمر بروكسل حول مستقبل سورية بتقديم مساعدات بقيمة ستة مليارات دولار خلال العام الجاري.

ووعدت الجهات التي حضرت المؤتمر أيضا بتقديم 3.73 مليارات دولار خلال الفترة الممتدة بين 2018 و2020، كما وافق مانحون ومؤسسات مالية على تقديم حوالي 30 مليون دولار على شكل قروض بفوائد متدنية.

وأعرب المفوض الأوروبي للمساعدة الإنسانية خريستوس ستيليانديدس عن أمله في تطبيق تلك الوعود على أرض الواقع.

"قنبلة موقوتة"

وقال رئيس الحكومة اللبنانية سعد الحريري الذي تستضيف بلاده 1.5 مليون لاجئ سوري إن "الوضع الحالي قنبلة موقوتة"، داعيا المانحين "إلى الاستثمار في السلام من خلال دعم استقرارنا".

وندد المشاركون في المؤتمر بالهجوم الكيميائي في خان شيخون بمحافظة إدلب السورية، ودعا الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش مجلس الأمن إلى تحمل مسؤولياته.

ويهدف المؤتمر الذي دعي إليه أكثر من 70 بلدا ومنظمة دولية لاستعراض وعود المساعدات التي قطعتها الأسرة الدولية في شباط/فبراير 2016 خلال اجتماع مماثل في لندن.

المصدر: أ ف ب

 

يقول خبراء إن السلطات في موسكو وغيرها من المناطق الروسية ربما تكون قد قللت في الإبلاغ عن حالات وفاة بسبب فيروسات كورونا لأسباب سياسية
يقول خبراء إن السلطات في موسكو وغيرها من المناطق الروسية ربما تكون قد قللت في الإبلاغ عن حالات وفاة بسبب فيروسات كورونا لأسباب سياسية

حدث مسؤولو الصحة في موسكو أرقام وفيات فيروس كورونا يوم الخميس، في مسعى لتبديد الشكوك حيال حصيلة الوفيات المخفضة جراء مرض كوفيد-19 في روسيا.
 
وقالت وزارة الصحة في العاصمة الروسية إن معدل وفيات الفيروس في موسكو لشهر أبريل كان يتراوح بين 1.4% و2.8% حسب طريقة الحساب، وهو نطاق أقل بكثير من لندن ونيويورك وبعض المدن الكبرى الأخرى.
 
بالإضافة إلى 636 حالة وفاة في أبريل سببها كوفيد-19، الذي تم الإبلاغ عنه سابقا، أضافت إدارة الصحة في موسكو وفاة 756 شخصا ثبتت إصابتهم بالفيروس ولكنهم توفوا لأسباب أخرى.
 
وأشارت إلى أنه في 360 حالة من تلك الحالات، عمل فيروس كورونا بمثابة "محفز"، مما أدى إلى تفاقم حالات المرضى والمساهمة في وفياتهم.
 
كما أخذت وزارة الصحة في الاعتبار 169 حالة وفاة لأشخاص تم اختبارهم سلبيا ولكن تشريح الجثث أظهر أنه من المحتمل أن يكونوا توفوا بالفيروس.
 
كانت الوزارة في السابق تحسب فقط الوفيات الناجمة عن الفيروس، تاركة زيادة في الوفيات مقارنة بشهر أبريل 2019 على أنها "زيادة" غير مبررة.

وأثار ذلك شكوكا لدى خبراء الصحة الروسيين والغربيين، الذين زعموا أن السلطات في موسكو وغيرها من المناطق الروسية ربما تكون قد قللت في الإبلاغ عن حالات وفاة بسبب فيروسات كورونا لأسباب سياسية.
 
وفي وقت سابق من هذا الشهر، أمر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين برفع الإغلاق الاقتصادي على مستوى البلاد الذي تم في أواخر مارس وشجع المحافظين الإقليميين على رفع القيود تدريجيا.
 
وأعلن هذا الأسبوع أن موكب يوم النصر المؤجل في الساحة الحمراء، من يوم 9 مايو للاحتفال بالذكرى 75 لاستسلام ألمانيا في الحرب العالمية الثانية، سيتم في 24 يونيو.