ريكس تيلرسون مع نظيره الإيطالي على هامش قمة مجموعة السبع
ريكس تيلرسون مع نظيره الإيطالي على هامش قمة مجموعة السبع

صرح وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون أن واشنطن ستقف في وجه كل من يعتدي على المدنيين، في إشارة إلى الهجوم الكيميائي في خان شيخون بسورية والذي كان وراء تنفيذ ضربات أميركية على قاعدة جوية سورية.

وخلال زيارة الاثنين إلى نصب تذكاري لضحايا الحرب العالمية الثانية في قرية سانتانا دي ستازيما بإيطاليا، التي شهدت مقتل 500 من المدنيين على يد النازيين، قال تيلرسون "سنعيد تركيز جهودنا لمحاسبة كل من ارتكب جرائم في حق أبرياء في أي مكان بالعالم".

وسيستغل وزير الخارجية الأميركي لقاءه بنظرائه خلال اجتماع قمة السبع في إيطاليا لإقناع مسؤولي الدول الكبرى بالمخطط الأميركي.

وتطمح إدارة الرئيس دونالد ترامب بعد هزيمة داعش في سورية إلى إعادة الاستقرار من خلال فرض وقف لإطلاق النار بين القوات الحكومية للرئيس السوري بشار الأسد والجماعات المعارضة.

وتنوي واشنطن في مرحلة قادمة إطلاق مشاورات على مستوى الأمم المتحدة للتفاوض حول عملية انتقالية سياسية قد تشمل مغادرة الأسد للحكم. 

تحديث (18:13)

صرح وزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون الاثنين أن بريطانيا ستناقش احتمال فرض مزيد من العقوبات على شخصيات عسكرية سورية وروسية خلال اجتماع يعقده وزراء خارجية مجموعة السبع في إيطاليا.

وأضاف جونسون في مقطع تلفزيوني بثته شبكة سكاي نيوز البريطانية "سنناقش احتمال فرض عقوبات أخرى بالتأكيد على بعض الشخصيات العسكرية السورية وبالفعل على بعض الشخصيات العسكرية الروسية التي كان لها دور في تنسيق الجهود العسكرية السورية"

وأفاد الكرملين في بيان أصدره الاثنين بأن وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون لن يلتقي الرئيس الروسي فلاديمير بوتين خلال زيارته موسكو هذا الأسبوع.

تحديث (17:02 تغ)

يلتقي وزراء خارجية مجموعة الدول الصناعية الكبرى السبع الاثنين في اجتماع سيتناول عدة قضايا أبرزها الحرب في سورية وجهود إحلال السلام فيها.

وستسعى الدول المشاركة في الاجتماع إلى الحصول على إيضاحات من وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون بشأن الضربات الأميركية الأخيرة في سورية، ردا على الهجوم الكيميائي، وموقف بلاده من رحيل الرئيس السوري بشار الأسد.

وأشار وزير الخارجية الإيطالي أنجلينو ألفانو الذي تستضيف بلاده القمة التي تستمر يومين في مدينة توسكانا إلى أن الضربات الأميركية الأخيرة خلقت أجواء من "الوفاق" بين واشنطن وحلفائها الأوروبيين.

لكن المسؤول حذر من البت في مسألة رحيل الأسد مؤكدا أن ذلك الأمر يعود إلى السوريين، ودعا إلى الاستفادة من التجربة الليبية قائلا "إننا لا نزال ندفع الثمن"، في إشارة إلى الفوضى التي أعقبت سقوط نظام معمر القذافي.

وتأتي القمة في الوقت الذي تقترب فيه مجموعة هجومية تابعة للبحرية الأميركية من شبه الجزيرة الكورية وسط مخاوف من طموحات كوريا الشمالية النووية.

وتأمل إيطاليا في الحصول من الدول المشاركة على دعم صريح للحكومة الليبية في طرابلس، المدعومة من الأمم المتحدة والتي تحاول بسط سيطرتها على البلاد.

وستناقش القمة أيضا ملفات مكافحة الإرهاب والعلاقات مع إيران وانعدام الاستقرار في أوكرانيا.

وكانت روسيا عضوا في المجموعة التي كانت معروفة سابقا باسم "مجموعة الثمانية" قبل إخراجها منها، بسبب إعلانها ضم شبه جزيرة القرم عام 2014.

المصدر: وكالات

 

يمتلك تنظيم داعش ثلاث ولايات في إفريقيا منها واحدة في مصر
يمتلك تنظيم داعش ثلاث ولايات في إفريقيا منها واحدة في مصر

مع الانتكاسات التي تعرض لها تنظيم داعش في سوريا والعراق، ظهرت إفريقيا على أنها القارة الوحيدة التي يمكن له أن ينشط فيها كما فعل في العراق قبل 2018 ليبقى على قيد الحياة، وفقاً لـمركز السياسة العالمية.

لا يمكن لداعش شن هجمات معقدة في إفريقيا فحسب، بل يمكنه أيضًا احتلال الأراضي والتغلب على الجيوش، ومع تزايد عدد السكان بسرعة، والروايات التاريخية حول إحياء الدول الإسلامية قبل الاستعمار، والتحديات الناتجة عن ضعف الحوكمة، كلها عوامل يمكن أن يجدها داعش أرضًا خصبة في القارة.

وأكد المركز أنه توجد ثلاث ولايات لداعش في إفريقيا، هي ولاية غرب إفريقيا تتواجد في نيجيريا والنيجر وتشاد والكاميرون وبوركينا فاسو ومالي، وولاية وسط أفريقيا تتواجد في الكونغو الديمقراطية وموزامبيق، وولاية سيناء في مصر، بالإضافة إلى ولاية تابعة لولاية غرب أفريقيا في الجزائر.

أما بالنسبة لمقاتلي داعش في الصومال فهم أضعف بكثير من عناصر تنظيم القاعدة (حركة الشباب)، ويتم استهدافهم بانتظام من قبل القوات الأميركية والجيش الصومالي.

علاوة على ذلك، كانت هناك ثلاث محافظات لداعش في ليبيا، لكنها ضعفت إلى حد كبير بعد الهزيمة التي تعرض لها عام 2016، على الرغم من أن محافظات داعش في ليبيا تشبه وضع التنظيم في سوريا والعراق حيث تعمل هيكليات التنظيم بشكل سري وتستقبل عناصر ووفود جديدة.

وبالرغم من أن ولايات داعش في غرب ووسط إفريقيا تنظم هجمات وعمليات أقل من سيناء إلا أن لديها القدرة عل احتلال الأراضي أكثر كما حدث في سوريا والعراق، كما أن ولاية سيناء تحت حصار جوي وبري شديد من الجيش المصري والإسرائيلي، بالرغم الأضرار التي تلحقها بالجيش المصري بين الحين والآخر.

وتعتبر ولاية غرب إفريقيا هي امتداد لتنظيم بوكو حرام، الذي أعلن في مارس 2015 الولاء لداعش ولقائده أبو بكر البغدادي.

ومنذ 2018، وصلت هذه الولاية إلى مستوى من القوة لم تصل إليه من قبل، فقد ضاعفت هجماتها على الجيش النيجري، وسيطرت على القاعدة العسكرية متعددة الجنسيات على الجانب الآخر من بحيرة تشاد، وبحلول يونيو 2019، أصبحت ولاية غرب إفريقيا أقوى ولاية لداعش خارج العراق وسوريا.

على الرغم من أن داعش يسيطر حتى على 1٪ من الأراضي الإفريقية، فإن جميع الدول الإفريقية تقريبًا تخشى من التنظيم وتوسع هجماته وعملياته، وهذا يشمل دولًا لم تتعرض بعد لهجمات داعش مثل السنغال.

كما أن التنظيم في غرب ووسط إفريقيا من الصعب هزيمته عسكرياً، دون تشكيل تحالف دولي على غرار التحالف في سوريا والعراق، بحسب ما خلص تقرير مركز السياسة.