المرشح الوسطي للانتخابات الرئاسية الفرنسية إيمانويل ماكرون
المرشح الوسطي للانتخابات الرئاسية الفرنسية إيمانويل ماكرون

أكد المرشح الوسطي للانتخابات الرئاسية الفرنسية إيمانويل ماكرون، والذي تضعه استطلاعات الرأي في الطليعة، الأحد أنه ستكون لديه بحال فوزه "مطالب كثيرة" من قطر والسعودية لها علاقة بتمويل الإرهاب.

وفي حديث لقناة "بي أف أم تي في"، قال ماكرون "ستكون لدي مطالب كثيرة إزاء قطر والسعودية في مجال السياسة الدولية ومن أجل أن تكون هناك شفافية جديدة في ما يتعلق بالدور الذي تؤديانه في التمويل، أو في الأعمال التي يمكنهما القيام بها تجاه المجموعات الإرهابية التي هي عدوتنا".

وتابع "في بعض الأحيان، ما يقف عائقا هو أنها تمويلات خاصة وليست من النظام، لكنني سأطلب من الأنظمة القائمة أن تضمن لنا وقف هذه التمويلات".

كما وعد ماكرون ناخبيه بأن ينهي في حال فوزه "الاتفاقات التي تخدم مصلحة قطر في فرنسا".

وأضاف "أعتقد أنه كان هناك كثير من التساهل وخصوصا خلال ولاية (الرئيس الفرنسي السابق) نيكولا ساركوزي".

وقبل أسبوعين من الجولة الأولى من الانتخابات الرئاسية، تظهر استطلاعات الرأي أن ماكرون (39 عاما) ومرشحة اليمين مارين لوبان متعادلان.

المرة الأولى في التاريخ التي تنقل فيها شركة تجارية بشرا إلى مدار الأرض
المرة الأولى في التاريخ التي تنقل فيها شركة تجارية بشرا إلى مدار الأرض

تطلق شركة سبايس إكس السبت اثنين من رواد وكالة ناسا إلى الفضاء، في حدث تاريخي تأجل الأربعاء بسبب سوء أحوال الطقس.

وسيطلق صاروخ "فالكون 9" والكبسولة "كرو دراغن" من منصة الإطلاق 39A في مركز كينيدي للفضاء بولاية فلوريدا.

وتنطلق الرحلة من نفس المكان الذي نقل منه صاروخ "ساتورن 5" مهمة أبولو 11، أول رحلة مأهولة إلى القمر، ومنه انطلقت أول وآخر مهمات للمركبات الفضائية الأميركية.

والمهمة التي أطلق عليها اسم ديمو-2 (Demo-2) ستنقل رائدي الفضاء روبرت بينكن ودوغلاس هيرلي، إلى المحطة الدولية.

وسيكون بينكن قائد العمليات المشتركة للمهمة الفضائية، حيث سيكون مسؤولا عن أنشطة مثل الالتقاء بمحطة الفضاء والالتحام بها والانفصال عنها.

أما هيرلي، الذي شارك في آخر ممهة فضائية قام بها المكوك أتلانتس في يوليو 2011، فسيكون قائد المركبة الفضائية، المسؤول عن أنشطة مثل الانطلاق والهبوط والاسترداد.

وستكون هذه الرحلة المرة الأولى في التاريخ التي تنقل فيها شركة تجارية بشرا إلى مدار الأرض، كما تشكل لحظة مهمة لوكالة ناسا وعشاق الفضاء الذين انتظروا حوالي 10 أعوام لرؤية عودة الرحلات البشرية إلى الفضاء إلى البر الأميركي. 

يذكر أن الرئيس الأميركي دونالد ترامب أعلن في وقت سابق أنه سيحضر عملية الإطلاق.