العاصمة القطرية الدوحة
العاصمة القطرية الدوحة

توقع البنك الدولي الاثنين أن يتباطأ نمو اقتصادات دول مجلس التعاون الخليجي عدا قطر في عام 2017 مقارنة بالعام الماضي، بسبب انخفاض إنتاج النفط تماشيا مع اتفاق توصلت إليه منظمة أوبك العام الماضي.

وقال البنك الدولي إن نمو الاقتصاد السعودي سيتباطأ إلى 0.6 في المئة عام 2017 من نمو مقدر عند 1.4 في المئة قبل عام.

وتوقعت المؤسسة المالية الدولية أن يتعافى الاقتصاد غير النفطي في المملكة مع "انخفاض وتيرة تصحيح أوضاع المالية العامة"، وفق رويترز.

ومن المنتظر أن يحد خفض إنتاج النفط الذي قررته أوبك معدل النمو في الإمارات العام الجاري إلى اثنين في المئة مسجلا انخفاضا طفيفا مقارنة بالعام الماضي، وتوقع البنك أن ينتعش النمو قليلا وأن يصل إلى 2.5 و3.2 في المئة عامي 2018 و2019.

وفي قطر، يتوقع البنك أن يتسارع نمو الاقتصاد إلى 3.3 في المئة عام 2017 مقارنة

بـ 2.9 في المئة عام 2016 بدعم من تنفيذ مشاريع بقيمة 200 مليار دولار لتحديث مرافق البنية التحتية قبل استضافة كأس العالم لكرة القدم.

وسيبدأ إنتاج مشروع برزان للغاز بطاقة إنتاجية تبلغ 1.4 مليار قدم مكعب يوميا في العام الحالي، وهي عوامل قد تساعد في تعويض قدر من التراجع المتوقع في إنتاج الغاز الطبيعي في السنوات القليلة القادمة، وفق البنك الدولي.

 

المصدر: رويترز

تراوحت التبرعات ما بين الخمسة دولارات ومبالغ تبرع بها أشخاص وصلت 45 ألف دولار من متبرع واحد.
تراوحت التبرعات ما بين الخمسة دولارات ومبالغ تبرع بها أشخاص وصلت 45 ألف دولار من متبرع واحد.

حقق موقع "غو فند مي" المخصص لجمع التبرعات لقضايا مختلفة عبر شبكة الإنترنت أرقاما قياسية في الحملة المطلقة لدعم عائلة جورج فلويد، الذي قتل خنقا تحت ركبة أحد رجال الشرطة الأميركيين في ولاية مينيسوتا، وذلك بجمعه مبلغ تجاوز 11 مليون دولار، حتى صباح الأربعاء 3 يونيو.

ونجح الموقع حتى اللحظة بجمع مبلغ 11,200,000 دولار أميركي تقدم بها أكثر من 429 ألف متبرع عبر شبكة الإنترنت.

وتراوحت التبرعات ما بين الخمسة دولارات ومبالغ تبرع بها أشخاص وصلت 45 ألف دولار من متبرع واحد.

وتعتبر الحملة واحدة من أكثر الحملات نجاحا عبر الموقع من ناحية مجموع المبالغ المجموعة.

وهدفت حملة فلويد لدى إطلاقها لجمع مبلغ 1.5 مليون دولار، إلا أن التفاعل معها جعلها تتجاوز هدفها الأولي إلى مدى بعيد.

وحتى يوم الأربعاء، تمت مشاركة رابط الحملة لأكثر من ربع مليون مرة عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

وتم إطلاق الحملة قبل فترة لا تتجاوز الأسبوع، بإشراف من شقيق جورج، فيلونيز فلويد، الذي أرفقها برسالة وصف بها تحطم حياته جراء مقتل شقيقه.

وستستخدم الأموال المجموعة عبر الحملة لتغطية تكاليف جنازة فلويد ودفنه، بالإضافة إلى تغطية تكاليف الاستشارات النفسية والإقامة والسفر المترتبة على عائلته، بما يشمل رعاية وتعليم طفلين خلفهما فلويد وراءه.

كما أشار موقع التبرعات إلى حملة أطلقتها شقيقة فلويد، بريدجيت، تلقت من خلالها دعما تجاوز 336 ألف دولار.

ويشير موقع "إنسايدر" إلى أن أكبر حملة تبرعات حققها الموقع كانت لصالح ضحايا تحرش جنسي، في عام 2018، نجحت آنذاك بجمع 24 مليون دولار لدعم حملات دفاع قانوني عنهم.