عناصر من قوات سورية الديموقراطية، أرشيف
عناصر من قوات سورية الديموقراطية، أرشيف

دخلت قوات سورية الديموقراطية التي تضم فصائل كردية وعربية وتدعمها واشنطن، الاثنين إلى مدينة الطبقة في محافظة الرقة، معقل تنظيم داعش في سورية.

وأفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان بأن القوات تمكنت من السيطرة على عدة نقاط في القسم الجنوبي من المدينة، ومن التقدم في أطرافها الغربية.

وأكدت سورية الديموقراطية على موقعها تقدمها في الجبهات "الغربية والشمالية الغربية والجنوبية" في المدينة، مشيرة إلى تحرير دوار العلف وجزيرة المحمية وقسم من حي الوهب.

وتقع مدينة الطبقة على الضفة الجنوبية لنهر الفرات على بعد 50 كيلومترا غرب مدينة الرقة.

وبدأت معركة الطبقة التي يسيطر عليها داعش في 22 من آذار/مارس بإنزال بري لقوات أميركية يرافقها عناصر من قوات سورية الديموقراطية جنوب نهرب الفرات.


 

وضعت حدائق الملاهي في اليابان شروطا صارمة
وضعت حدائق الملاهي في اليابان شروطا صارمة

مع اتجاه العديد من بلدان العالم لإعادة فتح اقتصاداتها مع اتباع قواعد صارمة لمنع إعادة تفشي فيروس كورونا المستجد، وضعت حدائق الملاهي في اليابان شرطا غريبا أمام زبائنها لاستقبالهم.

وقالت "سي أن أن" إن من المقرر أن ترفع اليابان حالة الطوارئ التي فرضتها بسبب تفشي الفيروس، وسوف تفتح المتنزهات ومدن الملاهي أبوابها مجددا لمحبي المتعة والتشويق، لكنها وضعت بعض القواعد لحماية العاملين فيها وضيوفها من الإصابة بالعدوى.

والعديد من هذه القواعد معروفة ومتبعة في العديد من الأماكن الأخرى، مثل التعقيم وفحص درجات الحرارة وارتداء أغطية الوجه والتباعد الاجتماعي.

لكن بعض الإرشادات التي وضعتها "روابط مدن ملاهي شرق وغرب اليابان" قد تفاجئ الزوار وقد يصعب تطبيقها، فقد طلبت من ضيوفها أثناء ركوب الألعاب تجنب الصراخ أو الهتاف، وهو بالطبع مطلب صعب بالنظر إلى صعوبة بعض الألعاب وما يرافقها من الصراخ تلقائيا.

وتشير الإرشادات أيضا إلى أنه سيصعب على بعض العاملين ارتداء أقنعة، مثل العاملين في بيوت الرعب، وتطلب من الزوار أيضا عدم التحدث مطولا مع موظفي خدمة العملاء، مع إمكانية استخدام "إيماءات اليد والابتسام بالعين" عوضا عن الكلام.

الجدير بالذكر أن المتنزهات الرئيسية في اليابان مغلقة منذ شهر فبراير ضمن إجراءات مكافحة جائحة كوفيد-19.

وبدأت العديد من مدن الملاهي فتح أبوابها مرة أخرى، لكن "طوكيو ديزني لاند" لم تعلن بعد موعدا لإعادة استئناف نشاطها.