الرئيس دونالد ترامب
الرئيس دونالد ترامب

حذر الرئيس دونالد ترامب من احتمال اندلاع نزاع كبير مع كوريا الشمالية، في إطار المواجهة معها بسبب برنامجيها النووي والصاروخي، لكنه أكد أنه يفضل الحل الدبلوماسي للأزمة.

"هناك بالتأكيد احتمال أن ينتهي الأمر إلى اندلاع نزاع كبير مع كوريا الشمالية"، قال ترامب في مقابلة مع وكالة رويترز نشرت الجمعة، قبل يوم من ذكرى مرور 100 يوم على توليه مهامه السبت.

وأكد ترامب أنه يفضل حلا سلميا للأزمة التي خلقت المتاعب لعدة رؤساء أميركيين سابقين، مشيرا إلى أن "هذا صعب جدا"، وأن إدارته تحضر  مجموعة جديدة من العقوبات الاقتصادية ضد بيونغ يانغ، لافتا إلى أن الخيار العسكري لا يزال مطروحا.

وأعرب عن ثقته في أن الرئيس الصيني شي جينبينغ الذي التقاه في فلوريدا في بداية نيسان/ أبريل "يحاول بقوة" العمل على حل الأزمة مع بيونغ يانغ، وقال "هو بالتأكيد لا يريد رؤية الاضطراب والموت. هو رجل جيد جدا"، مضيفا "ربما لا يستطيع القيام بالأمر". وأوضح ترامب أنه أسس علاقة شخصية جيدة مع الرئيس الصيني.

وأعلنت إدارة ترامب الأربعاء أن كوريا الشمالية تشكل "خطرا محدقا على الأمن القومي" الأميركي، مؤكدة أن الخيار العسكري لا يزال على الطاولة.

وفي تعليق على سؤال عما إذا كان يعتبر الرئيس الكوري الشمالي كيم جونغ أون عقلانيا، قال ترامب إنه يتصرف من منطلق أن كيم عقلاني، ولكنه تابع "لا أعرف إذا كان عقلانيا أو لا. آمل أن يكون عقلانيا".

وأشار ترامب إلى أنه لا يريد أن يخلق مشاكل مع الصين بسبب تايوان، ولذلك لا يريد تحدي مبدأ "الصين الواحدة" في هذه المرحلة لأنه لا يريد خلق مشاكل لنظيره الصيني.

كوريا الجنوبية

وأعرب ترامب عن رغبته في أن تتحمل كوريا الجنوبية تكلفة نظام ثاد الصاروخي الدفاعي الأميركي الذي سيتم نصبه على أرضها لردع كوريا الشمالية ولتشكيل نظام حماية ضد أية صواريخ من المحتمل أن تطلقها بيونغ يانغ على جارتها الجنوبية. وتقدر هذه التكلفة بمليار دولار، بحسب الرئيس.

وأعرب عن نيته إعادة التفاوض لإنهاء اتفاق التجارة الحرة بين أميركا وكوريا الجنوبية بسبب العجز الكبير في الميزان التجاري لصالح صول.

وقال "هذا غير مقبول. هذا اتفاق سيئ وقعته هيلاري (كلينتون). وسنسعى إلى إعادة التفاوض حوله أو إلغائه".

وكانت هيلاري كلينتون وزيرة للخارجية حين وافق الكونغرس على اتفاق التجارة مع كوريا الجنوبية عام 2011.

وبعد المقابلة، علقت وزارة الدفاع الكورية الجنوبية الجمعة على ما قاله ترامب ببيان جاء فيه "لا تغيير في الاتفاق المبرم بين كوريا الجنوبية والولايات المتحدة والذي ينص على أننا نقدم الأرض والتسهيلات والولايات المتحدة تتحمل تكاليف نصب وتشغيل نظام ثاد وصيانته".

المصدر: رويترز

 

المرة الأولى في التاريخ التي تنقل فيها شركة تجارية بشرا إلى مدار الأرض
المرة الأولى في التاريخ التي تنقل فيها شركة تجارية بشرا إلى مدار الأرض

تطلق شركة سبايس إكس السبت اثنين من رواد وكالة ناسا إلى الفضاء، في حدث تاريخي تأجل الأربعاء بسبب سوء أحوال الطقس.

وسيطلق صاروخ "فالكون 9" والكبسولة "كرو دراغن" من منصة الإطلاق 39A في مركز كينيدي للفضاء بولاية فلوريدا.

وتنطلق الرحلة من نفس المكان الذي نقل منه صاروخ "ساتورن 5" مهمة أبولو 11، أول رحلة مأهولة إلى القمر، ومنه انطلقت أول وآخر مهمات للمركبات الفضائية الأميركية.

والمهمة التي أطلق عليها اسم ديمو-2 (Demo-2) ستنقل رائدي الفضاء روبرت بينكن ودوغلاس هيرلي، إلى المحطة الدولية.

وسيكون بينكن قائد العمليات المشتركة للمهمة الفضائية، حيث سيكون مسؤولا عن أنشطة مثل الالتقاء بمحطة الفضاء والالتحام بها والانفصال عنها.

أما هيرلي، الذي شارك في آخر ممهة فضائية قام بها المكوك أتلانتس في يوليو 2011، فسيكون قائد المركبة الفضائية، المسؤول عن أنشطة مثل الانطلاق والهبوط والاسترداد.

وستكون هذه الرحلة المرة الأولى في التاريخ التي تنقل فيها شركة تجارية بشرا إلى مدار الأرض، كما تشكل لحظة مهمة لوكالة ناسا وعشاق الفضاء الذين انتظروا حوالي 10 أعوام لرؤية عودة الرحلات البشرية إلى الفضاء إلى البر الأميركي. 

يذكر أن الرئيس الأميركي دونالد ترامب أعلن في وقت سابق أنه سيحضر عملية الإطلاق.