عناصر من الشرطة الإسرائيلية في القدس القديمة
عناصر من الشرطة الإسرائيلية في القدس القديمة

أعلنت الشرطة الإسرائيلية مقتل أردني هاجم وجرح شرطيا إسرائيليا في القدس الشرقية السبت.

وقالت المتحدثة باسم الشرطة لوبا السمري إن المهاجم اقترب بسرعة من الشرطي وهو يحمل سكينا قرب باب الأسد (الأسباط) في القدس القديمة وقام بجرحه، لكن الشرطي الجريح رد بإطلاق النار على المهاجم، ما أدى إلى مقتله.

وأوضحت الشرطة أن المهاجم في الـ57 من عمره ودخل إسرائيل قبل بضعة أيام بتأشيرة سياحية.

وأفادت صحيفة هآرتس الإسرائيلية نقلا عن الشرطة القول إن المهاجم يدعى محمد سكاجي.

 

 

 

تعتمد الفيروسات على خلايا مضيفة لتستنسخ نفسها، بخداع جسم الإنسان لينسخ البروتينات والشيفرات الجينية الفيروسية.  AFP PHOTO /NATIONAL INSTITUTES OF HEALTH/NIAID-RML/HANDOUT
تعتمد الفيروسات على خلايا مضيفة لتستنسخ نفسها، بخداع جسم الإنسان لينسخ البروتينات والشيفرات الجينية الفيروسية. AFP PHOTO /NATIONAL INSTITUTES OF HEALTH/NIAID-RML/HANDOUT

بينما يتسابق العلماء حول العالم لإيجاد حلول طبية لتفشي عدوى فيروس كورونا المستجد، يقترح بروفيسور أميركي تطوير دواء باتباع آلية عمل علاجات السرطان، باستهداف الخلايا المصابة بدلا عن استهداف الفيروس بشكل مباشر.

وما بين تجارب استخدام دواء الملاريا على المرضى ومحاولة تطوير لقاح فعال،  تبذل جهود أخرى بكثافة حول العالم للقضاء على الوباء.

ويقول البروفيسور المتخصص بالصيدلة في جامعة كاليفورنيا، كيفان شوكت، إن فيروس كورونا قد يتطلب "أن تتم معالجته كالسرطان"، وذلك باستهداف الخلايا المصابة وتدميرها، أي اجتثاث فيروس كورونا من جذوره.

واستند شوكت في مقترحه إلى بحث يركز على إيجاد دواء يستهدف الخلايا المستضيفة للفيروس، عوضا عن الفيروس نفسه.

وتعتمد الفيروسات على خلايا مضيفة لتستنسخ نفسها، بخداع جسم الإنسان لينسخ البروتينات والشيفرات الجينية الفيروسية.

ويشير البروفيسور إلى أن انتقاء الخلايا المستضيفة قد يكون أكثر فعالية من التعامل مع الفيروس نفسه.

وفي حديث إلى موقع "ذي آتلانتك" قال شوكت "أظن أنه أقرب إلى علاج السرطان".

وبحسب شوكت، فإن تطوير علاج قادر على التمييز بين الخلايا السليمة وتلك التي يحتلها الفيروس أمر معقد جدا.

وتشير دراسات إلى أن فيروس كورونا لا يتحور بذات السرعة التي تتمتع بها فيروسات أخرى.

وقال موقع "ذي آتلانتك" في تقرير إن "الأخبار الجيدة حول فيروس سارس-كوف-2 هي أنه لا يتحور على ما يبدو خصوصا بسرعة بالنسبة لفيروس. هناك عدد من الخطوات المختلفة خلال دورة المرض من الممكن أن تبقى أهدافا للعلاج".

وسجل العالم أكثر من مليون ونصف إصابة بالفيروس، وقرابة 90 ألف وفاة نتيجة له.