الرئيس دونالد ترامب خلال إلقاء كلمته في مقر الناتو
الرئيس دونالد ترامب خلال إلقاء كلمته في مقر الناتو

شارك الرئيس دونالد ترامب مع المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل في إزاحة الستار عن نصب تذكاري في مقر حلف شمال الأطلسي (ناتو) الجديد في بروكسل يشمل قطعا من حائط برلين ومركز التجاري العالمي الأميركي.

وتحدث ترامب في كلمة أمام قادة الناتو بعد رفع الستار عن النصب التذكاري، عن ضرورة دحر الإرهاب مذكرا بهجوم الـ11 من سبتمبر مرورا بهجوم مانشستر.

وقال إن الجزء من حائط برلين يشير إلى ديكتاتورية النظام الشيوعي وقمعه، بينما يؤكد الجزء من أحد برجي مركز التجارة العالمي اللذين انهارا إثر اعتداءات سبتمبر 2001 في مدينة نيويورك، على الشر الهمجي الذي لا يزال موجودا في العالم.

وقدم ترامب تعازيه لضحايا اعتداء مانشستر، محذرا من أن "آلاف الأشخاص يأتون إلى بلداننا ولا نعرف من هم". وقال ترامب إن الاعتداء "هجوم على حضارتنا" و"يجب أن يدفعنا للوحدة من أجل القضاء على الإرهابيين".

وأضاف أن "ناتو المستقبل يجب أن يشمل تركيزا عظيما على الإرهاب والهجرة والحدود والتهديدات الروسية".

وانتقد ترامب من جهة أخرى أعضاء الحلف الذين لا يلتزمون بالوفاء بدفع واجباتهم المالية، وقال إن "امتناع بعض أعضاء الناتو عن دفع حصصهم في ميزانية الحلف ليس عدلا لدافعي الضرائب الأميركيين".

قمة الناتو

وتناقش قمة الناتو التي تنطق الخميس ثلاثة مواضيع رئيسية يتعلق أولها بانضمام الحلف إلى التحالف الدولي ضد داعش الذي تقوده واشنطن، وهي خطوة أعلنها الأمين العام للناتو ينس ستولتنبرغ في وقت سابق. ويتعلق الملف الثاني بزيادة الإنفاق الدفاعي، فيما يركز الثالث على تهديدات روسيا لدول شرق أوروبا.

وفي هذا السياق قال رئيس المجلس الأوروبي دونالد توسك إن الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة ليس لديهما "موقف مشترك" حيال روسيا وذلك بعد أول لقاء بين القادة الأوروبيين والرئيس الأميركي.

تحديث (8:39 ت.غ)

استقبل رئيسا المجلس الأوروبي دونالد توسك والمفوضية الأوروبية جان كلود يونكر الخميس الرئيس دونالد ترامب في بروكسل، في لقائه الأول مع مسؤولي الاتحاد الأوروبي.

وعقد ترامب اجتماعا موسعا مع رئيس البرلمان الأوروبي أنتونيو تاجاني ومسؤولة السياسة الخارجية والأمن في الاتحاد الأوروبي فيديريكا موغريني.

وهذا هو اللقاء الأول بين الرئيس ترامب وأبرز قادة الاتحاد.

وقال الناطق باسم المفوضية الأوروبية ماغاريتيس شيناس الخميس إن العلاقات بين ضفتي الأطلسي تشكل عنصرا مهما في أمن وازدهار العالم.

ويشارك ترامب في لقاء مع قادة دول وحكومات حلف شمال الأطلسي في المقر الجديد للناتو في بروكسل بعد ظهر الخميس.

من جهة أخرى، استقبل الرئيس الأميركي نظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون في مقر سفارة واشنطن في العاصمة البلجيكية لبحث عدة ملفات بينها الأزمات في سورية وأوكرانيا إلى جانب الاقتصاد والمناخ.

ووصل ترامب مساء الأربعاء إلى بروكسل حيث استقبله توسك في مبنى المجلس الأوروبي.

امرأة ترتدي الكمامة وتلتقط سيلفي امام برج خليفة بدبي - 8 مارس 2020
امرأة ترتدي الكمامة وتلتقط سيلفي امام برج خليفة بدبي - 8 مارس 2020

علقت محكمة الأحوال الشخصية في دبي خدمات عقود الزواج والطلاق "حتى إشعار آخر" بسبب المخاوف من فيروس كورونا المستجد الذي يجبر سكان الإمارة على ملازمة بيوتهم بأمر من السلطات.

وقالت سلطة "محاكم دبي" على موقعها إن محكمة الأحوال الشخصية علقت "خدمات إشهادات وتوثيقات عقود الزواج والطلاق حتى إشعار آخر وذلك استجابة للإجراءات الاحترازية والوقائية الصحية والاستباقية لمنع انتشار فيروس كورونا المستجد".

واعتبر القاضي خالد الحوسني رئيس المحكمة أن على أفراد المجتمع "الالتزام بتطبيق التدابير الاحترازية والإجراءات الوقائية بما فيها منع الفعاليات والمناسبات التي لا تتم بدون تجمع الأفراد كتوثيق عقود الزواج والطلاق".

ودعا الأزواج الذين وثقوا وصدقوا عقود زواجهم في وقت سابق "إلى تأجيل مراسم زفافهم حتى إن كانت بدون حفلات أو تجمعات وعلى نطاق ضيق جدا".

وشددت إمارة دبي الأسبوع الماضي القيود التي تفرضها على حركة التنقل في إطار جهود احتواء الفيروس الذي فاق عدد المصابين فيه الـ2300 في الدولة كما تسبّب بوفاة 12 شخصا.

وشملت الإجراءات تقييد حركة الأفراد والمركبات في مختلف أنحاء الإمارة على مدار اليوم ولمدة أسبوعين قابلة للتجديد.

ويسمح فقط بالخروج من المنزل لقضاء الاحتياجات الأساسية والضرورية الغذائية والصحية، ويقتصر ذلك على فرد واحد من أفراد العائلة، وكذلك الخدمات الصحية مثل المستشفيات والعيادات الطبية والصيدليات "مع الالتزام الكامل بارتداء الكمامات والقفازات".

وعلى من يرغب بالخروج من المنزل التقدم بطلب عبر الإنترنت.

وتعقد هذه الإجراءات الضرورية لوقف انتشار الفيروس الحياة اليومية لمواطني الدولة التي يسكنها غالبية من الأجانب.

والثلاثاء نقلت صحيفة "غولف نيوز" عن مسؤول في شرطة دبي قوله ان مراكز إصدار تراخيص الخروج من المنزل تتلقى يوميا طلبات "غريبة".

ومن بين هذه الطلبات سؤال توجه به شخص للشرطة حول ما إذا كان مضطرا للحصول على موافقة للتنقل بين منزلي زوجتيه.

وسأل الرجل بحسب المصدر في الشرطة " أنا متزوج من امرأتين. هل يتوجب علي الحصول على ترخيص عندما أتنقّل من منزل إلى آخر؟".