تيلرسون وجونسون خلال مؤتمرهما الصحافي المشترك في لندن
تيلرسون وجونسون خلال مؤتمرهما الصحافي المشترك في لندن

قدم وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون الجمعة واجب العزاء بضحايا هجوم مانشستر باسم الشعب الأميركي خلال زيارة إلى لندن وأكد 'العلاقة الخاصة' مع بريطانيا.

وقال تيلرسون الذي عقد محادثات مع نظيره البريطاني بوريس جونسون إن الولايات المتحدة "تتحمل المسؤولية الكاملة" و"تأسف" لتسريب مسؤولين أميركيين معلومات حول التحقيق في هجوم مانشستر.

وأكد أن "العلاقة الخاصة بين البلدين ستتغلب بالتأكيد على هذا الحدث المؤسف"، وقدم تعازي الشعب الأميركي إلى البريطانيين في ضحايا الاعتداء الذي راح ضحيته 22 شخصا، فضلا عن سقوط 64 جريحا.

ودعا جونسون من جانبه إلى الوحدة في مواجهة المتشددين، وقال "بإمكاننا تحقيق ذلك وسننجح ليس فقط في العراق وسورية لكن بالتأكيد في الحرب من أجل كسب العقول والقلوب". وأضاف أن رؤية المتشددين للعالم "عبارة عن انحراف عن الإسلام".

وتوترت العلاقات قليلا بين البلدين الحليفين بعد تسريب مسؤولين أميركيين معلومات حول التحقيق في اعتداء مانشستر لوسائل الإعلام الأميركية، ما أثار استياء القادة البريطانيين.

وطلبت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي من الرئيس دونالد ترامب الخميس على هامش قمة حلف شمال الأطلسي في بروكسل إبقاء المعلومات المرتبطة بالتحقيق "سرية".

وانتقد ترامب عملية التسريب، محذرا من أن ذلك يعرض الأمن القومي لخطر كبير. وطلب من وزارة العدل إجراء تحقيق شامل و"ملاحقة المذنبين في إطار كل ما يتيحه القانون"، مؤكدا "العلاقة الخاصة" بين الولايات المتحدة وبريطانيا.

وقالت الشرطة البريطانية الخميس إنها استأنفت تبادل المعلومات مع الوكالات الأميركية بعد حصولها على ضمانات بالحفاظ على السرية من الطرف الأميركي.

المخابرات الأردنية تحبط مخطط إرهابي في فبراير الماضي
المخابرات الأردنية تحبط مخطط إرهابي في فبراير الماضي

باشرت محكمة أمن الدولة الأردنية مؤخرا محاكمة خمسة متهمين بالتخطيط لعمليات انتحارية ضد أهداف إسرائيلية في الضفة الغربية المحتلة، وفق ما كشف الثلاثاء مصدر قضائي أردني لوكالة فرانس برس.

وقال المصدر "باشرت محكمة أمن الدولة مؤخرا محاكمة خمسة أشخاص متهمين بالتورط في مخطط إرهابي أحبطته دائرة المخابرات العامة في فبراير الماضي" و"التخطيط لعمليات انتحارية ضد أهداف إسرائيلية في الضفة الغربية المحتلة".

وأشار الى أن المتهمين أوقفوا في فبراير الماضي. ولم يعلن عن العملية في حينه.

وأوضح المصدر أن التهم الموجهة للموقوفين هي "التهديد بالقيام بأعمال إرهابية باستخدام مواد مفرقعة" و"تصنيع مادة مفرقعة بقصد استخدامها على وجه غير مشروع"، و"تجنيد أشخاص للاشتراك بجماعات مسلحة".

ولم يكشف عن أسماء المتهمين ولا عن جنسياتهم.

وبحسب لائحة الاتهام، فقد تلقى أحد المتهمين الذي زار الضفة الغربية عام 2007، تدريبات في غزة حول تصنيع الأحزمة والعبوات الناسفة والصواعق وغيرها. وعاد إلى الأردن عام 2010.

وجند المتهم عام 2017 المتهمين الأربعة الآخرين، بحسب لائحة الاتهام، وخطط الخمسة "معا لدخول الضفة الغربية وتنفيذ عمليات بعبوات ناسفة ضد الباصات والقطارات وبالأحزمة الناسفة ضد أهداف إسرائيلية أخرى".

وقال المصدر إنه تم إلقاء القبض على المتهم الأول في فبراير الماضي، فاعترف بمخططه وبالمتورطين معه الذين تم توقيفهم جميعا.