ترامب وماي في بروكسل
ترامب وماي في بروكسل

قالت الشرطة البريطانية الخميس إنها استأنفت تبادل المعلومات مع الوكالات الأميركية بعد حصولها على ضمانات من الطرف الأميركي، إثر تسريب مسؤولين أميركيين معلومات إلى الصحافة حول التحقيقات في هجوم مانشستر.

وقال مارك رولي رئيس دائرة مكافحة الإرهاب في الشرطة البريطانية "نعمل الآن عن قرب مع شركائنا في العالم"، بما في ذلك الولايات المتحدة التي تنتمي إلى حلف "الأعين الخمسة" الذي يضم أيضا بريطانيا وكندا وأستراليا ونيوزيلاندا.

وتأتي هذه التطورات بعد اللقاء الذي جمع صباح الخميس الرئيس دونالد ترامب ورئيسة وزراء بريطانيا تيريزا ماي.

أغراض مشبوهة

وفي سياق متصل قالت الشرطة البريطانية الخميس إنها عثرت على عدة أغراض مشبوهة في حي ويغان القريب من مانشستر التي شهدت انفجارا أودى بحياة 22 شخصا.

وأوضحت الشرطة أن الأغراض عثر عليها في أحد المنازل، مشيرة إلى أنها أخلت العديد من المنازل كإجراء احترازي.

وكانت الشرطة قد بدأت تنفيذ عملية مداهمة في الحي، بعد أن أوقفت شخصا الأربعاء على صلة بهجوم مانشستر.

تحديث 15:07 ت غ

انتقد الرئيس دونالد ترامب تسريب مسؤولين أميركيين معلومات إلى الصحافة حول التحقيقات في هجوم مانشستر ببريطانيا، محذرا من أن ذلك يعرض الأمن القومي لخطر كبير.

وطلب ترامب من وزارة العدل إجراء تحقيق شامل و"ملاحقة المذنبين في إطار كل ما يتيحه القانون"، مؤكدا "العلاقة الخاصة" بين الولايات المتحدة وبريطانيا.

ويأتي قرار ترامب في أعقاب إعراب الحكومة البريطانية عن استيائها إزاء تسريب معلومات حول التحقيق قالت إنه يعرقل جهودها.

وكانت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي قد أعلنت أنها "ستقول بوضوح للرئيس ترامب أن المعلومات التي تتقاسمها أجهزتنا يجب أن تبقى سرية".

وكانت وسائل إعلام أميركية قد تناقلت معلومات نسبتها لمسؤولين أميركيين حول اعتداء مانشستر بينها اسم منفذ الهجوم الذي كشفه الأميركيون قبل أن تعلنه السلطات البريطانية.

الرئيس دونالد ترامب خلال إلقاء كلمته في مقر الناتو
الرئيس دونالد ترامب خلال إلقاء كلمته في مقر الناتو

شارك الرئيس دونالد ترامب مع المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل في إزاحة الستار عن نصب تذكاري في مقر حلف شمال الأطلسي (ناتو) الجديد في بروكسل يشمل قطعا من حائط برلين ومركز التجاري العالمي الأميركي.

وتحدث ترامب في كلمة أمام قادة الناتو بعد رفع الستار عن النصب التذكاري، عن ضرورة دحر الإرهاب مذكرا بهجوم الـ11 من سبتمبر مرورا بهجوم مانشستر.

وقال إن الجزء من حائط برلين يشير إلى ديكتاتورية النظام الشيوعي وقمعه، بينما يؤكد الجزء من أحد برجي مركز التجارة العالمي اللذين انهارا إثر اعتداءات سبتمبر 2001 في مدينة نيويورك، على الشر الهمجي الذي لا يزال موجودا في العالم.

وقدم ترامب تعازيه لضحايا اعتداء مانشستر، محذرا من أن "آلاف الأشخاص يأتون إلى بلداننا ولا نعرف من هم". وقال ترامب إن الاعتداء "هجوم على حضارتنا" و"يجب أن يدفعنا للوحدة من أجل القضاء على الإرهابيين".

وأضاف أن "ناتو المستقبل يجب أن يشمل تركيزا عظيما على الإرهاب والهجرة والحدود والتهديدات الروسية".

وانتقد ترامب من جهة أخرى أعضاء الحلف الذين لا يلتزمون بالوفاء بدفع واجباتهم المالية، وقال إن "امتناع بعض أعضاء الناتو عن دفع حصصهم في ميزانية الحلف ليس عدلا لدافعي الضرائب الأميركيين".

قمة الناتو

وتناقش قمة الناتو التي تنطق الخميس ثلاثة مواضيع رئيسية يتعلق أولها بانضمام الحلف إلى التحالف الدولي ضد داعش الذي تقوده واشنطن، وهي خطوة أعلنها الأمين العام للناتو ينس ستولتنبرغ في وقت سابق. ويتعلق الملف الثاني بزيادة الإنفاق الدفاعي، فيما يركز الثالث على تهديدات روسيا لدول شرق أوروبا.

وفي هذا السياق قال رئيس المجلس الأوروبي دونالد توسك إن الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة ليس لديهما "موقف مشترك" حيال روسيا وذلك بعد أول لقاء بين القادة الأوروبيين والرئيس الأميركي.

تحديث (8:39 ت.غ)

استقبل رئيسا المجلس الأوروبي دونالد توسك والمفوضية الأوروبية جان كلود يونكر الخميس الرئيس دونالد ترامب في بروكسل، في لقائه الأول مع مسؤولي الاتحاد الأوروبي.

وعقد ترامب اجتماعا موسعا مع رئيس البرلمان الأوروبي أنتونيو تاجاني ومسؤولة السياسة الخارجية والأمن في الاتحاد الأوروبي فيديريكا موغريني.

وهذا هو اللقاء الأول بين الرئيس ترامب وأبرز قادة الاتحاد.

وقال الناطق باسم المفوضية الأوروبية ماغاريتيس شيناس الخميس إن العلاقات بين ضفتي الأطلسي تشكل عنصرا مهما في أمن وازدهار العالم.

ويشارك ترامب في لقاء مع قادة دول وحكومات حلف شمال الأطلسي في المقر الجديد للناتو في بروكسل بعد ظهر الخميس.

من جهة أخرى، استقبل الرئيس الأميركي نظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون في مقر سفارة واشنطن في العاصمة البلجيكية لبحث عدة ملفات بينها الأزمات في سورية وأوكرانيا إلى جانب الاقتصاد والمناخ.

ووصل ترامب مساء الأربعاء إلى بروكسل حيث استقبله توسك في مبنى المجلس الأوروبي.