اجتماع سابق لمجلس التعاون الخليجي
اجتماع سابق لقادة الدول الخليجية

التقى وزير الخارجية الكويتي الجمعة أمير قطر لإجراء محادثات، في الوقت الذي تشهد فيه منطقة الخليج توترا بين قطر ودول خليجية بسبب سياستها تجاه إيران وجماعات إسلامية بالمنطقة.

وأرسلت الكويت، التي توسطت من قبل في خلاف خليجي سابق مع قطر، وزير خارجيتها الشيخ صباح الخالد الصباح لزيارة الشيخ تميم. 

وكتب وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية أنور قرقاش الجمعة في تغريدة على تويتر "في محيط إقليمي مضطرب لا بديل عن وحدة الصف الخليجي والسعودية عمود الخيمة فلا استقرار دونها ولا موقع عربي أو دولي إلا معها".

​​

​​

وقال مسؤول خليجي لرويترز الخميس إن أمير الكويت عرض أثناء محادثة هاتفية مع الشيخ تميم التوسط باستضافة محادثات لضمان عدم تصعيد الخلاف.

وأكد وزير الخارجية القطري الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني بدوره الخميس في مؤتمر صحافي بالعاصمة الدوحة "نسعى لعلاقات خليجية متينة لأننا نؤمن بأن مصالحنا ومصيرنا واحد".

وكانت السعودية والإمارات قد أبدتا غضبهما بعد أن نشرت وكالة الأنباء القطرية الرسمية تصريحات منسوبة لأمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني ينتقد فيها السياسة الخارجية لترامب والتصعيد ضد طهران.

وقالت قطر إن التصريحات التي نشرت في وقت متأخر الثلاثاء "مفبركة" وإن الموقع الإلكتروني للوكالة التي نشرتها تعرض "للاختراق" في محاولة فيما يبدو لتشويه آراء الشيخ تميم.

لكن دولا خليجية من بينها السعودية سمحت لوسائل إعلامية تدعمها الحكومة بنشر التصريحات طوال اليوم التالي، ما أثار غضب الدوحة وتسبب في حرب كلامية في وسائل الإعلام الخليجية.

المصدر: وكالات

الحكومة المصرية تستعد لإلغاء الحجر الصحي الإلزامي للعائدين من الخارج
الحكومة المصرية تستعد لإلغاء الحجر الصحي الإلزامي للعائدين من الخارج

كشفت تقارير صحفية أن الحكومة المصرية تستعد لإلغاء الحجر الصحي الإلزامي للعائدين من الخارج خلال ساعات.

وتفرض مصر حتى اللحظة حجرا صحيا إلزاميا على العائدين من الخارج تقلصت في الآونة الأخيرة لمدة سبعة أيام بعدما كانت 14 يوما. 

وقالت صحيفة "اليوم السابع" على موقعها الإلكتروني إن وزارة الصحة والسكان ستصدر قرارا خلال ساعات بإلغاء الحجر الصحي في الفنادق والمدن الجامعية للقادمين من الخارج. 

وأضافت أن الحجر سيكون منزليا والمتابعة ستكون من خلال مكاتب الصحة المنتشرة في كافة أنحاء البلاد. 

وحسب المصادر فإن القادمين من الخارج سيكون عليهم إجراء تحليل بي سي آر في الدولة القادمين منها للكشف عن الإصابة بكورونا من عدمه. 

وحين الوصول إلى المطار في مصر فإنه سيتم إجراء تحليل سريع للكشف عن الفيروس، على ألا يكون هناك حجر صحي لمن تثبت سلبية نتائجه، أما الحالات التي تثبت إيجابيتها وتكون أعراضها بسيطة فسيتم عزلها منزليا أما الحالات الحرجة فسيتم توجيهها إلى مستشفيات العزل. 

وشهدت الآونة الأخيرة الكثير من الجدل، حول ظروف الحجر الصحي في الفنادق والمدن الجامعية.  

 ولم تمنع الإجراءات الحكومية خلال عطلة عيد الفطر من الحد من ارتفاع حالات الإصابة، حيث وصلت إلى  26384 ألف حالة، بعد تسجيل 1399 إصابة جديدة الاثنين، فيما تعدت الوفيات حاجز الألف بعد تسجيل 46 وفاة الاثنين، بحسب الإحصاءات الحكومية.  

لكن وزير التعليم العالي والبحث العلمي خالد عبد الغفار قال الاثنين إنه بناء على "نموذج افتراضي، فإن لدينا فعليا  117 ألف إصابة بفيروس كورونا المستجد"، مشيرا إلى احتمالية وصول الإصابات في مصر إلى مليون. 

ورغم تزايد الإصابات والوفيات، فإن الحكومة أعلنت عن عودة تدريجية للحياة الطبيعية والتعايش مع فيروس كورونا.