مبنى مجلس الشورى الإيراني بعد يوم على الهجوم الذي استهدفه
مبنى مجلس الشورى الإيراني بعد يوم على الهجوم الذي استهدفه

أعلنت إيران الجمعة أنها أوقفت العشرات ممن يشتبه في أن لهم صلة بداعش بالتزامن مع تشييع ضحايا التفجيرين اللذين نفذهما التنظيم المتشدد في البلاد الأربعاء الماضي.

وقالت وزارة الاستخبارات في بيان إن العدد الإجمالي للموقوفين بلغ 41 شخصا وقد اعتقلوا في طهران وفي محافظات كرمنشاه وكردستان وأذربيجان الغربية، الواقعة جميعها في الشمال الغربي القريب من الحدود مع العراق وتركيا.

وأوضح البيان أن بين الموقوفين "عملاء" لداعش و"فرقا عملانية" و"أبرز منسقيهم".

وأشارت الوزارة إلى ضبط وثائق ومعدات مخصصة لتنفيذ عمليات إرهابية.

واعتقلت السلطات الإيرانية الأربعاء خمسة أشخاص يشبه في تورطهم في الهجومين اللذين استهدفا البرلمان وضريح الإمام الخميني.

المصدر: وكالات

 

مبنى مجلس الشورى الإيراني بعد يوم على الهجوم الذي استهدفه
مبنى مجلس الشورى الإيراني بعد يوم على الهجوم الذي استهدفه

أكدت إيران الخميس أن منفذي هجومي مجلس الشورى وضريح الخميني في طهران مواطنون إيرانيون انضموا إلى داعش في سورية والعراق وعادوا إلى الجمهورية الإسلامية في صيف 2016.

وأفادت وزارة الاستخبارات في بيان بأن عدد المهاجمين خمسة وليس ستة كما أعلن سابقا، مضيفة أنهم غادروا البلاد بعد انضمامهم إلى داعش، وشاركوا في جرائم ارتكبها التنظيم في الموصل والرقة.

وحسب البيان، كان الرجال الخمسة ضمن شبكة دخلت إيران في تموز/يوليو وآب/أغسطس 2016 بهدف "تنفيذ عمليات إرهابية في المدن المقدسة".

وجاء في البيان أيضا أن "عايش أبو عائشة" الذي وصفته السلطات بأنه "قيادي بارز في داعش"، كان يقود تلك الشبكة، وأنه قتل فيما أرغم باقي أعضاء الشبكة على الهرب من البلاد.

​​

 

المصدر: وكالات