ماتيس (يمين) قبيل الإدلاء بشهادته أمام الكونغرس مع الجنرال جوزيف دنفورد
ماتيس (يمين) قبيل الإدلاء بشهادته أمام الكونغرس مع الجنرال جوزيف دنفورد

قال وزير الدفاع الأميركي جيمس ماتيس الثلاثاء إن ضربات نفذتها الولايات المتحدة داخل سورية في الأسابيع القليلة الماضية ضد قوات موالية للحكومة السورية كانت "دفاعا عن النفس".

وشدد ماتيس خلال جلسة استماع أمام لجنة القوات المسلحة في الكونغرس حول موازنة وزارته لعام 2018 على أن بلاده ستتخذ كل الإجراءات اللازمة لحماية قواتها في سورية.

والأسبوع الماضي، أسقطت الولايات المتحدة طائرة من دون طيار تابعة لقوات موالية للحكومة السورية بعد أن أطلقت النار صوب قوات التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة من دون أن تخلف النيران إصابات.

ووجهت واشنطن أيضا ضربة لشاحنتين تابعتين لقوات موالية للحكومة السورية قرب بلدة التنف الجنوبية في ذات اليوم الذي أسقطت فيه الطائرة من دون طيار.

واعتبرت روسيا السبت الماضي أنه من غير المقبول أن تضرب واشنطن قوات موالية لدمشق.

المصدر: وكالات 

جيمس ماتيس خلال المؤتمر الصحافي
جيمس ماتيس خلال المؤتمر الصحافي

قال وزير الدفاع الأميركي جيمس ماتيس الأحد إن لا مفر من سقوط ضحايا مدنيين في الحرب على المتطرفين في سورية والعراق.

وأضاف ماتيس في تصريحات لقناة "سي بي أس" أن بلاده "تبذل كل ما في وسعها إنسانيا" لتفادي ذلك.

ويشن تحالف دولي بقيادة واشنطن ضربات جوية في العراق وسورية، وقالت بعض المنظمات غير الحكومية إن ضحايا مدنيين سقطوا جراء بعض هذه العمليات.

وقال وزير الدفاع الأميركي إن هولاء الضحايا "واقع في هذا النوع من الأوضاع".

وحسب ماتيس، فإن التحالف لم يغير قواعد شن الغارات الجوية التي تحدد الإجراءات الاحترازية الواجب اتخاذها لتفادي سقوط ضحايا مدنيين.