مظاهرة ضد الفساد في تونس
مظاهرة ضد الفساد في تونس

أقالت السلطات التونسية الأربعاء موظفين في الجمارك وأحالت عشرات آخرين للتحقيق للاشتباه في ضلوعهم في قضايا فساد، وذلك ضمن حملة لمكافحة الفساد أطلقتها الحكومة في الـ 23 من أيار/مايو الماضي.

وأوردت وزارة المالية في بيان "تقرّر إبعاد 21 عنصر ديوانة (جمارك) برتب مختلفة، من مواقع المسؤولية أو الإدارات الحسّاسة، وذلك في انتظار استكمال التحقيقات معهم".

وقالت الوزارة التي تشرف على الجمارك إنه تقرّر في الإطار نفسه إحالة 35 جمركيا من مختلف الرّتب على مجلس الشرف طبقا للإجراءات والتراتيب الجاري بها العمل.

وأشارت إلى مواصلة التحقيقات من جهة أخرى بخصوص عدد آخر من الجمركيين الذين تعلقت بهم قرائن فساد.

وصدر بيان الوزارة بعد ساعات قليلة من زيارة قام بها رئيس الحكومة يوسف الشاهد الأربعاء إلى ميناء رادس القريب من العاصمة والذي تمرّ عبره أغلب مبادلات تونس التجارية مع الخارج.

وتصف وسائل إعلام وسياسيون ومنظمات الميناء بأنه من "بؤر" الفساد في تونس.

وقال الشاهد في حديث مع ضباط جمارك بميناء رادس "لا أحس أن الأمور ممسوكة بشكل جيد"، منبها إلى أن "هذا الوضع لن يُقبَل مستقبلا".

 

المصدر: وكالات

مشهد من العاصمة تونس
مشهد من العاصمة تونس | Source: Courtesy Image

قرر الرئيس التونسي الباجي قائد السبسي الأربعاء تمديد حالة الطوارئ لمدة أربعة أشهر اعتبارا من الخميس 15 حزيران/يونيو، حسب بيان صادر عن الرئاسة التونسية.

وكان السبسي أعلن حالة الطوارئ بعد أسبوع من هجوم نفذه متشدد على فندق في مدينة سوسة قُتل خلاله 39 سائحاً معظمهم بريطانيون في حزيران/يونيو 2015.

ويأتي تمديد حالة الطوارئ تحسباً لمزيد من الهجمات في ظل وجود تهديدات من جماعات متشددة.

وتمنح حالة الطوارئ لفترة مؤقتة صلاحيات أكثر للحكومة ونفوذاً أكبر للجيش والشرطة وتمنع أي تجمعات أو تظاهرات أو احتجاجات.

المصدر: وكالات