جانب من إطلاق القوات الأميركية والكورية الجنوبية صواريخ قصيرة المدى
جانب من إطلاق القوات الأميركية والكورية الجنوبية صواريخ قصيرة المدى

أطلقت الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية الأربعاء صواريخ بالستية خلال مناورات عسكرية غداة إطلاق كوريا الشمالية صاروخا عابرا للقارات.

وبعد أقل من 24 ساعة على تجربة بيونغ يانغ التي أثارت تنديد المجتمع الدولي، أطلقت القوات الأميركية والكورية الجنوبية عدة صواريخ قصيرة المدى سقطت في بحر اليابان.

وتحدثت وكالة يونهاب الكورية الجنوبية عن توجيه "رسالة تحذير قوية" من خلال المناورات، بينما أوضحت رئاسة أركان القوات الكورية الجنوبية أن التدريبات أثبتت القدرة على توجيه ضربة محددة بدقة إلى القيادة العامة للعدو في حال الطوارئ".

وصرح قائد القوات الأميركية في كوريا الجنوبية الجنرال فينسنت بروكس بأن "ضبط النفس خيار، وهو يفصل بين الهدنة وإطلاق النار"، وحذر من أن "إطلاق صواريخ بالذخيرة الحية دليل على قدرتنا على تعديل خيارنا بحسب أوامر القادة المحليين للتحالف".  

ويشكل امتلاك كوريا الشمالية صاروخا بالستيا عابرا للقارات يمكن تزويده برأس نووية منعطفا مهما للنظام الشيوعي الذي أجرى حتى اليوم خمس تجارب نووية ويمتلك ترسانة صغيرة من القنابل الذرية.

ومن المقرر أن يعقد مجلس الأمن اجتماعا طارئا الأربعاء لبحث الملف الكوري الشمالي. وكان الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش قد قال مساء الثلاثاء إن التجربة الصاروخية الكورية الشمالية "تصعيد خطير" و"انتهاك صارخ لقرارات مجلس الأمن".
 

المصدر: وكالات

 

تجربة إطلاق صاروخ في كوريا الشمالية
تجربة إطلاق صاروخ في كوريا الشمالية

قالت كوريا الشمالية الثلاثاء إنها أطلقت بنجاح صاروخا بالستيا عابرا للقارات، رغم أن المعلومات الأولية التي جمعتها الولايات المتحدة وروسيا تشير إلى أن الصاروخ كان متوسط المدى.

ودعت الصين كل الأطراف إلى "ضبط النفس" وبذل جهود لتخفيف التوتر في هذا الصدد. وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية غينغ شوانغ إن بكين "تجمع معلومات" حول التجربة، وتحث كوريا الشمالية على "وقف الأعمال التي تنتهك قرارات مجلس الأمن الدولي".

​​

تحديث 3:02 ت.غ)

أجرت كوريا الشمالية الثلاثاء تجربة جديدة لصاروخ بالستي أطلق من مقاطعة بيونغان الشمالية وسقط في بحر اليابان، حسبما أفاد به الجيش الكوري الجنوبي.

وأوضحت رئاسة الأركان الكورية الجنوبية إن الصاروخ حلق لمسافة 930 كلم.

وقالت وزارة الدفاع اليابانية إن الصاروخ الكوري الشمالي ربما سقط في المنطقة الاقتصادية اليابانية التي تضم نحو 200 ميل بحري.

وأعلنت القوات الأميركية أن التقديرات الأولية تشير إلى أن كوريا الشمالية أطلقت صاروخا بالستيا متوسط المدى، وليس عابرا للقارات.

وقال الرئيس دونالد ترامب في تعليقه على التجربة الكورية هذه "من الصعب التصديق أن كوريا الجنوبية واليابان ستقبلان بوضع كهذا لفترة أطول"، مضيفا "ربما ستمارس الصين ضغوطا كبيرة على كوريا الشمالية لإنهاء هذه الترهات".

ويأتي إطلاق الصاروخ بعيد أيام من القمة الأميركية-الكورية الجنوبية التي عقدت في واشنطن وتباحث خلالها ترامب مع نظيره الكوري الجنوبي الجديد مون جاي-إن بشأن التهديدات الكورية الشمالية.

وخلال القمة دعا ترامب إلى "رد حازم" على بيونغ يانغ، مؤكدا أن "فترة الصبر الاستراتيجي مع النظام الكوري الشمالي انتهت. بكل صراحة، لقد نفد الصبر".

وتنشر الولايات المتحدة التي تضمن أمن كوريا الجنوبية، أكثر من 28 ألف جندي في البلاد للتصدي لخطر جارتها الشيوعية في الشمال التي تكثف تجاربها الصاروخية، وأجرت خمس تجارب منذ تنصيب مون في الـ 10 أيار/مايو الماضي.