الأمن البريطاني في لندن- 19 حزيران/ يونيو 2017
الأمن البريطاني في لندن- 19 حزيران/ يونيو 2017

شرعت السلطات البريطانية الخميس في وضع السجناء المتشددين بوحدات خاصة لمنعهم من إقناع سجناء آخرين بالفكر المتشدد، أو كسب تعاطف نزلاء المؤسسات السجنية معهم، في وقت ترتفع فيه المخاوف من تزايد التهديد الإرهابي في البلاد.

وأكدت وزارة الداخلية افتتاح "مركز منفصل" خاص بالمتشددين في فرانكلاند بالقرب من دورهام شمال شرق إنكلترا. وهذا هو أول مركز من ثلاثة تتسع لـ 28 سجينا.

وقال وزير السجون سام غيماه "حاليا يتم فصل أخطر المجرمين وأكثرهم تخريبا عن السجناء الآخرين للحيلولة دون التأثير عليهم وإقناعهم باعتناق الإسلام".

وحسب وزارة الداخلية، فقد تلقى أكثر من أربعة آلاف من موظفي السجون الذين يتعاملون مباشرة مع السجناء، تدريبا خاصا يهدف إلى تمكينهم من الكشف عن الآراء المتشددة ومواجهتها.

وأشارت الوزارة إلى أن الموظفين الجدد سيتلقون تدريبا مماثلا من أجل رصد الآراء المتشددة وأصحابها داخل السجون.

ويأتي قرار بريطانيا فتح مراكز خاصة بالمتشددين، تماشيا مع توصيات دراسة عن التشدد في السجون نشرت العام الماضي، نبهت إلى أن عددا من السجناء الذين يتمتعون بحضور قوي، ينصبون أنفسهم "أمراء" ويمارسون نفوذا كبيرا يؤدي إلى التشدد، على باقي نزلاء السجن من المسلمين.

وأظهرت نتائج الدراسة أيضا "تشجيعا قويا" على اعتناق الإسلام.

المصدر: أ ف ب / وسائل إعلام بريطانية

مقرات بنوك في لندن
مقرات بنوك في لندن

تبدأ بريطانيا الاثنين تطبيق سلسلة من الإجراءات المالية الجديدة تهدف إلى فرض مزيد من القيود على التعاملات والتحويلات المشبوهة، خصوصا فيما يتعلق بأنشطة الإرهاب والجريمة المنظمة.

وتلزم الإجراءات التي ستطبقها لندن ضمن قوانين أصدرها الاتحاد الأوروبي لمكافحة تبييض الأموال، بنوكا ووكلاء عقاريين ومحاسبين وشركات تحويل أموال، بزيادة عمليات الفحص لحركة الأموال.

وقالت الحكومة إنه رغم أن معظم الشركات المالية تلتزم الحذر، فإن القواعد الجديدة ستحسن جودة عمليات الفحص لضمان أن ترصد الشركات الأنشطة المشبوهة وتبلغ عنها، مشيرة إلى أن "تمويل الإرهاب وتبييض الأموال خطران كبيران على أمننا القومي، ونحن عازمون على أن نحول المملكة المتحدة إلى بيئة عدائية تجاه التمويل غير المشروع"، حسبما أعلنت وزارة الخزانة في بيان.

وأضافت أن القواعد الجديدة "ستشدد دفاعاتنا وستحمي سلامة نظامنا المالي وستساعد في حماية البريطانيين من الهجمات الإرهابية والأنشطة الإجرامية".