عناصر من الشرطة التركية في اسطنبول
عناصر من الشرطة التركية في اسطنبول

جرى تسريح أكثر من سبعة آلاف ضابط شرطة وجندي وموظف حكومي في تركيا بموجب مرسوم جديد صدر الجمعة في إطار حالة الطوارئ المعمول بها في البلاد، وفق ما أعلنت وكالة أنباء الأناضول الحكومية.

وأضافت أن السلطات أحالت أيضا 342 عسكريا على التقاعد.

وكانت صحيفة "حرييت" قد أوردت أن 2303 شرطيين كانوا ضمن الذين جرى الاستغناء عن خدماتهم.

ويأتي المرسوم عشية الذكرى الأولى لمحاولة الانقلاب الفاشلة في 15 تموز/يوليو 2016.

ومنذ ذلك التاريخ اعتقل نحو 50 ألف شخص وأقيل أكثر من 100 ألف آخرين.

وتقول أنقرة إنّ الحملة التي شنّتها في أعقاب محاولة الانقلاب ضرورية لمواجهة الخطر الذي تُشكّله حركة الداعية فتح الله غولن الذي تتهمه بتدبيرها.

لكنّ حكومات غربية وحقوقيين انتقدوا حملة القمع التي تشنّها الحكومة التركية، معتبرين أنّها تجاوزت المشتبه في تدبيرهم الانقلاب لتشمل معارضي الرئيس رجب طيب أردوغان.

عناصر في قوات الأمن التركية- أرشيف
عناصر في قوات الأمن التركية- أرشيف

أعلنت تركيا الأربعاء اعتقال 233 شخصا يشتبه في انتمائهم لتنظيم داعش في مناطق متفرقة من البلاد، إضافة إلى قتل خمسة عناصر مفترضين من التنظيم.

وأكدت الإدارة العامة للأمن القومي في بيان "القضاء على خمسة إرهابيين في تبادل لإطلاق النار بعدما أبدوا مقاومة مسلحة" في قونية وسط البلاد.

وأضافت أن 233 شخصا اعتقلوا خلال عمليات نفذت بشكل متزامن ضد داعش في 29 محافظة، مشيرة إلى أن من بين المعتقلين 25 مواطنا أجنبيا.

وذكرت وكالة أنباء الأناضول أن السلطات عثرت على العديد من الوثائق التنظيمية والأجهزة الإلكترونية للمشتبهين، وضبطت أعلام داعش وبندقية صيد ومسدسا غير مرخّص فضلا عن أجهزة إلكترونية متعددة.

وأوضحت أن من بين المعتقلين 13 من حملة الجنسية العراقية، وأشارت إلى أن 21 من المشتبه فيهم "كانوا يخططون لتنفيذ عمليات إرهابية" ليلة 15 تموز/ يوليو الحالي في الذكرى السنوية الأولى لمحاولة الانقلاب.

المصدر: وكالات