جانب من الحوار الاقتصادي السنوي
جانب من الحوار الاقتصادي السنوي

اتفقت الولايات المتحدة والصين خلال جلسة الحوار الاقتصادي السنوي التي أجريت الأربعاء في واشنطن على العمل من أجل خفض العجز التجاري.

وأكد وزير الخزانة الأميركي ستيفن منوشن ووزير التجارة ويلبور روس في بيان عقب الاجتماع أن "الصين تقر بهدفنا المشترك من أجل خفض العجز التجاري" وأن "الجانبين يتعاونان لتحقيق ذلك".

وأكد البيان أن "الموقف الأميركي لا يزال يلتزم بمبادئ التوازن والإنصاف والتبادلية على الصعيد التجاري من أجل منح العمال والمؤسسات الأميركية فرصة للتنافس على قدم المساواة".

وقال بيان للسفارة الصينية في واشنطن إن الجانبين أقرا بتحقيق "تقدم ملحوظ" في المحادثات وسيعملان معا من أجل خفض العجز التجاري.

ويشكل اللقاء استئنافا للحوار الذي بدأته الإدارتان السابقتان في البلدين والذي أعاد الرئيس دونالد ترامب تسميته بـ"الحوار الاقتصادي المعمق بين الولايات المتحدة والصين".

وقال مسؤول أميركي كبير لرويترز إن الجانبين عقدا "محادثات صريحة" لكنهما فشلا في التوصل إلى اتفاق في معظم القضايا التجارية والاقتصادية المشتركة التي تهم الولايات المتحدة.

وتطالب واشنطن بدخول أسواق الخدمات المالية الصينية وخفض الطاقة الإنتاجية المفرطة للصلب الصيني وتخفيض رسوم استيراد السيارات وتقليص دعم الشركات المملوكة للدولة ورفع قيود الملكية للشركات الأجنبية في الصين.

المصدر: وكالات

 

حذرت الدراسة من تناول الأدوية كون التجارب لم تجرى على الإنسان.
حذرت الدراسة من تناول الأدوية كون التجارب لم تجرى على الإنسان.

أعلنت شركة روش السويسرية للأدوية الخميس، أنها تعتزم اختبار إن كان مزج عقارها أكتيمرا المضاد للالتهاب وعقار ريمديسيفير الذي تصنعه شركة جيلياد ساينسز له مفعول أفضل في علاج الالتهاب الرئوي الحاد الناتج عن الإصابة بمرض كوفيد-19 عن استخدام ريمديسيفير بمفرده.

ويستخدم العقاران على نحو منفصل في بعض الحالات والتجارب السريرية حيث يستخدم أكتيمرا لعلاج رد الفعل المناعي الشديد الذي يحدث أحيانا عندما يصاب المريض بفيروس كورونا المستجد فيما يستخدم ريمديسيفير بهدف عرقلة تكاثر الفيروس.

وبمزج العقارين في دراسة عالمية تشمل 450 مريضا ممن يعالجون في المستشفيات تأمل روش أن تصبح قادرة على تقديم علاج ناجع للمرض الذي أصاب 5.8 مليون شخص وأودى بحياة نحو 360 ألفا على مستوى العالم.

وقال ليفي جاراواي مدير الخدمات الطبية في روش في بيان "استنادا إلى فهمنا الراهن نعتقد أن مزج مضاد فيروسات مع منظم مناعي قد يسفر عن أسلوب فعال في علاج المصابين بهذا المرض الخطير".

وجذب ريميديسيفير، الذي لم يفلح في علاج إيبولا وأعيد استخدامه لعلاج فيروس كورونا المستجد بعد تفشي جائحة كوفيد-19، الكثير من الاهتمام بعدما خلصت دراسة أجريت على 397 مريضا، إلى أنه ساهم في تقليل فترة التعافي في بعض المرضى وأشارت إلى أنه يساهم أيضا في الحفاظ على حياة المرضى.