حاكم ولاية كنساس سام براونباك
حاكم ولاية كنساس سام براونباك

يعتزم الرئيس دونالد ترامب ترشيح حاكم ولاية كنساس سام براونباك سفيرا لشؤون الحريات الدينية الدولية، وفق بيان أصدره البيت الأبيض الأربعاء.

وفي حال مصداقة مجلس الشيوخ على تعيينه، سيدير براونباك "مكتب الحريات الدينية الدولية" في وزارة الخارجية.

وتتمثل مهام المكتب في "تعزيز الحريات الدينية كهدف أساسي للسياسة الخارجية الأميركية ومراقبة الاضطهاد والتمييز الديني في جميع أنحاء العالم، والتوصية بتنفيذ سياسات في المناطق والبلدان المعنية، إضافة إلى وضع برامج لتعزيز الحريات الدينية"، وفق موقع وزارة الخارجية.

ويساعد المكتب الديموقراطيات الناشئة في تبني قوانين تحفظ الحريات الدينية، إضافة إلى دعم المنظمات الدينية غير الحكومية ومنظمات حقوق الإنسان لتعزيز تلك الحريات، وتحديد وإدانة الأنظمة التي تمارس الاضطهاد على أساس المعتقد الديني.

ورحب عدد من الجمهوريين بهذا القرار، من بينهم عضو مجلس الشيوخ بات روبرتس (كنساس) الذي قال "دائما ما استدعي سام للدفاع عن أصحاب كافة المعتقدات"، معربا عن سعادته بإتاحة هذه الفرصة له.

أما براونباك فقد أعرب عن فخره بـ"خدمة قضية هامة كهذه"، واصفا الحرية الدينية بـ"الحرية الأولى".

​​وعمل براونباك (60 عاما) ممثلا لولايته في مجلس الشيوخ قبل شغله منصب الحاكم في 2010.

وكان السياسي الجمهوري قد دعا إلى اضطلاع الولايات المتحدة بدور كبير لإيقاف التطهير العرقي في إقليم دارفور في السودان، كما زار الكونغو ورواندا ودعا إلى التنسيق بين برامج المساعدات الدولية هناك.

المصدر: أسوشييتد برس/ موقع وزارة الخارجية الأميركية

نتانياهو واضعا كمامة زرقاء داخل قاعة المحكمة أثناء محاكمته
نتانياهو واضعا كمامة زرقاء داخل قاعة المحكمة أثناء محاكمته

كشفت مصادر صحفية إسرائيلية، الاثنين، عن إصابة موظف في مكتب رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو بفيروس كورونا، مشيرة إلى أن نتانياهو "لا يخضع للحجر حاليا".

وقال كبير المراسلين السياسيين في صحيفة جيروزالم بوست، جيل هوفمان، إن "الموظف كان مع نتانياهو السبت الماضي، مما قد يدخل رئيس الوزراء إلى الحجر الصحي مجددا".

وأضاف هوفمان في تغريدة على تويتر إن السلطات تحاول اكتشاف مدى اقتراب الموظف من رئيس الوزراء خلال المدة التي التقيا بها.

وفي تغريدة أخرى قال هوفمان إن "رئيس الوزراء لا يخضع للحجر الصحي حاليا، وقد خضع له مرتين في السابق".

ودخل رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتاانياهو إلى الحجر للمرة الثانية بداية أبريل الماضي بعد أن كان قد اجتمع بوزير الصحة يعقوب ليتسمان الذي تبين أنه مصاب بفيروس كورونا.