مايك بنس في جورجيا
مايك بنس في جورجيا

أعلن نائب الرئيس مايك بنس الثلاثاء خلال زيارته للعاصمة الجورجية تبليسي أن الرئيس دونالد ترامب سيوقع "قريبا" على العقوبات الجديدة التي أقرها مجلسا الشيوخ والنواب على روسيا الأسبوع الماضي.

وصوّت مجلس النواب الأميركي ومجلس الشيوخ بشبه إجماع الأسبوع الماضي على العقوبات الاقتصادية الجديدة. وردّت روسيا بفرض تخفيض كبير في عدد العاملين في البعثات الأميركية على أراضيها من الدبلوماسيين أو الموظفين التقنيين.

وردا على القرار الروسي، اعتبرت وزارة الخارجية الأميركية في بيان صدر الأحد أن الأمر "مؤسف وغير مبرر".

تنديد بـ "احتلال" روسي

وندد بنس "باحتلال" روسيا لقسم من أراضي جورجيا بعد الحرب التي دارت بين البلدين عام 2008.

وقال نائب الرئيس متوجها بالكلام إلى رئيس وزراء جورجيا جيورجي كفيريكاشفيلي: "نحن معكم وإلى جانبكم"، واصفا الجمهورية السوفياتية السابقة "بالشريك الاستراتيجي الرئيسي" للولايات المتحدة في المنطقة.

وتأتي زيارة بنس، التي جددت دعم الولايات المتحدة لرغبة جورجيا بالانضمام إلى حلف الأطلسي، في وقت أطلق الحليفان أكبر تدريبات عسكرية مشتركة على أراضي جورجيا.

المصدر: أ ف ب 

البيت الأبيض
البيت الأبيض | Source: Courtesy Image

أعلنت المتحدثة باسم البيت الأبيض الاثنين أن واشنطن تراجع خياراتها بعد أن أمر الكرملين بتقليص البعثة الدبلوماسية الأميركية في روسيا، وفق ما نقلت وكالة الصحافة الفرنسية.

وردا على أسئلة الصحافيين في البيت الأبيض، لم يكن لدى سارة هاكابي ساندرز سوى تعليق مقتضب على المطلب الاستثنائي للرئيس بوتين بأن يغادر 755 دبلوماسيا أميركيا الأراضي الروسية. 

ووصف مسؤول رسمي في الخارجية الأميركية لم يكشف عن هويته التطورات التي شهدتها عطلة نهاية الأسبوع بأنها "مؤسفة".

وقالت ساندرز للصحافيين "حاليا نحن نراجع خياراتنا، وعندما يكون لدينا شيء نقوله سوف نعلمكم به"، مكررة أن ترامب سوف يوقع على مشروع قانون مجلس الشيوخ الخاص بالعقوبات الروسية دون أن تحدد الموعد.

وكان مجلس الشيوخ أقر الخميس بشبه إجماع (98 مقابل 2) مشروع قانون يفرض عقوبات جديدة على موسكو، الأمر الذي دفع الاتحاد الأوروبي إلى انتقاده لأنه لم يتم التنسيق معه قبل إقراره، ولأنه يمكن أن يؤثر على عمل شركات أوروبية في روسيا.

والهدف من هذا القانون، الذي يفرض أيضا في الوقت نفسه عقوبات على إيران وكوريا الشمالية، معاقبة موسكو على تدخلها المفترض في الانتخابات الرئاسية الأميركية الأخيرة.

وقال البيت الأبيض إن ترامب يعتزم توقيع التشريع، بالرغم من شكواه في وقت سابق أن هذا قد يلغي الحيز الموجود لديه للبحث عن مقاربة دبلوماسية أوسع.

 

المصدر: أ ف ب