دخان متصاعد في جرود عرسال
دخان متصاعد في جرود عرسال- أرشيف

أعلن مدير الأمن العام اللبناني اللواء عباس إبراهيم بدء عملية تبادل معتقلين بين حزب الله وجبهة فتح الشام (جبهة النصرة سابقا) صباح الأربعاء،  وذلك بعد أيام من اتفاق لوقف إطلاق النار بين الجانبين في جرود عرسال.

وأشارت الوكالة الوطنية اللبنانية للإعلام إلى أن الصليب الأحمر اللبناني بدأ عملية مبادلة المحتجزين في منطقة عرسال.

وقال المسؤول اللبناني إن عملية المبادلة تضمنت الإفراج عن ثلاثة من عناصر حزب الله كانت قد احتجزتهم الجبهة في الآونة الأخيرة، في مقابل الإفراج عن ثلاثة من عناصر فتح الشام كانوا معتقلين في لبنان.

وأضاف إبراهيم أن من المتوقع أيضا نقل حوالي 10 آلاف مقاتل سوري وأسرهم ولاجئين آخرين بالحافلات من لبنان إلى مناطق تسيطر عليها فصائل المعارضة في سورية، مشيرا إلى أن خمسة آخرين من عناصر حزب الله سيطلق سراحهم لدى وصول أول قافلة إلى مقصدها في سورية.

وكان حزب الله وجبهة فتح الشام قد توصلا فجر الخميس الماضي إلى اتفاق لوقف إطلاق النار بينهما، بعد ستة أيام على اندلاع معركة لطرد المسلحين السوريين من المنطقة الواقعة بين الحدود اللبنانية-السورية.

وطردت القوات النظامية السورية مدعومة من حزب الله في 2014، مقاتلي المعارضة من مناطق في القلمون في ريف دمشق، ففرت أعداد كبيرة منهم إلى الجرود الواقعة على الحدود مع لبنان، وانضم بعضهم إلى مجموعات متطرفة.

ونفذت هذه المجموعات عملية كبيرة في لبنان صيف عام 2014، فاقتحمت قرية عرسال اللبنانية قبل أن يتمكن الجيش من إخراجها.

وتنتشر في جرود عرسال مخيمات تؤوي عشرات آلاف اللاجئين السوريين.

المصدر: وكالات/ الحرة

باشرت موديرنا المرحلة الثانية من التجارب البشرية يوم الجمعة.
باشرت موديرنا المرحلة الثانية من التجارب البشرية يوم الجمعة.

قال خبير الأوبئة ومستشار البيت الأبيض، د. آنثوني فاوتشي، إنه ينبغي طرح 100 مليون جرعة من لقاح لفيروس كورونا المستجد في الولايات المتحدة بحلول نهاية العام الجاري، وفقا لصحيفة "ديلي ميل".

وأكد فاوتشي في مقابلة أجراها مع صحيفة الجمعية الطبية الأميركية إن اللقاح سيدخل مرحلة الإنتاج قبل التوثق حتى من فعاليته.

وبحسب الخبير، فلا بد من أن يمتلك العلماء بيانات كافية بشأن اللقاح بحلول شهر نوفمبر أو ديسمبر، لتحديد ما إذا كان اللقاح فعالا، إلا أن الإنتاج ستتم مباشرته قبل ذلك الوقت، لضمان مدى نجاحه، وبالتالي نشره بسرعة.

وأضاف أن حوالي مليوني جرعة من اللقاح قد تكون متوفرة بحلول 2021، وفق الجدول الزمني المفترض للإنتاج.

وجاءت تصريحات فاوتشي في الوقت الذي رصدت فيه الولايات المتحدة أكثر من 1.8 مليون حالة إصابة بعدوى كورونا، و106 آلاف حالة وفاة مرتبطة بالوباء.

"سنباشر بتصنيع جرعات من اللقاحات قبل أن نعرف حتى ما إذا كانت تعمل"، قال فاوتشي.

وأضاف "لذا، بحلول نهاية العام، (سوف) يشير التنبؤ بالتحليلات الإحصائية إلى الحالات بشكل قد نعرف من خلاله إن كانت (اللقاحات) فعالة أو مؤثرة أم لا، من الممكن في نوفمبر أو ديسمبر، ما يعني أننا نأمل بأن نكون قد اقتربنا من 100 مليون جرعة بحلول ذلك الوقت".

وتابع "لذا، لا يبدو الأمر كما لو كنا سنجعل اللقاح يظهر فعاليته وأن يتوجب علينا الانتظار بعد ذلك لعام ليبلغ حد الإنتاج إلى الملايين والملايين من الجرعات. سيتم ذلك تزامنا مع اختبار اللقاح".

وأتت تعليقات فاوتشي خلال حديثه عن أول لقاح مرشح، والذي تعمل شركة "موديرنا" على تطويره بالشراكة مع المعهد الوطني للحساسية والأمراض المعدية الذي يديره.

وأظهر لقاح موديرنا نتائج واعدة بشكل مبكر خلال المرحلة الأولى من التجارب البشرية بشأنه الشهر الماضي.

وقالت الشركة إنها حاكت عملية إنتاج الأجسام المضادة إلى حد قريب من تلك الموجودة لدى المتعافين من عدوى فيروس كورونا.

وباشرت موديرنا المرحلة الثانية من التجارب البشرية يوم الجمعة.

وتقوم الشركة بالتحضير لدخول المرحلة الثالثة والأخيرة من التجارب البشرية للقاح في وقت مبكر من شهر يوليو القادم.