مؤيدون لتعديل الدستور
مؤيدون لتعديل الدستور

تختتم الخميس في موريتانيا حملة الاستفتاء على التعديلات الدستورية التي يقودها رئيس البلاد محمد ولد عبد العزيز وترفضها بقوة عدد من أحزاب المعارضة وحركات مدنية تعتبر أن التعديلات التي يراد تمريرها "غير دستورية".

ودعي حوالي مليون و400 ألف ناخب للمشاركة في التصويت السبت على هذا الاستفتاء الذي يثير جدلا كبيرا في البلاد وسبب معارك سياسية مستمرة بين الرئيس ومجلس الشيوخ الذي تنص التعديلات على إلغائه.

وتتضمن التعديلات المقترحة بالإضافة إلى إلغاء مجلس الشيوخ إنشاء مجالس جهوية بدلا منه وإلغاء محكمة العدل السامية ومنصب وسيط الجمهورية والمجلس الإسلامي الأعلى وتغيير العلم والنشيد الوطنيين.

وتقول المعارضة إن الهدف من التعديل هو فتح المجال للسماح لرئيس الجمهورية بالترشح لعهدة رئاسية ثالثة، في حين أن الدستور الحالي يسمح للرئيس بقضاء عهدتين فقط في الحكم.

ونفى ولد عبد العزيز مرارا نيته الترشح لعهدة ثالثة عام 2019، لكن أعضاء في حكومته وآخرين من حزبه يدعون إلى تعديل دستوري يتيح له الترشح من جديد.

وبدأ حوالي 20 عضوا في مجلس الشيوخ مساء الأربعاء اعتصاما في مقر المجلس للتعبير عن رفضهم للتعديلات التي يعتبرونها مخالفة للدستور.

المصدر: موقع الحرة/ وكالات 

أحد الداعمين للهاشتاغ
أحد الداعمين للهاشتاغ

اختار الناشط الموريتاني عبد الرحمن محمد "السيلفي" ليكون وسيلته في التعبير عن رفضه للتعديلات الدستورية التي تريد الحكومة الموريتانية إقرارها، وتثير جدلا كبيرا في البلاد.

ودعا عبد الرحمن رواد موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك إلى التقاط صور سيلفي لهم مع إشارة عدم الإعجاب (Dislike) ونشرها على صفحاتهم أو إرسالها له لينشرها على حسابه مرفقة بهاشتاغ #سيلفي_فظمة_للتعديلات، الذي يعني أن التعديلات لا فائدة منها.

وتفاعل الكثير من مستخدمي فيسبوك مع هذه الدعوة. وهنا نماذج من صور سيلفي الرافضة للتعديلات الدستورية.

​​

​​​​

​​​​

​​​​

​​​​

​​

وقال عبد الرحمن في حديث لموقع "الحرة" إن التفاعل مع هذا الهاشتاغ "كان كبيرا ومدهشا".

وأضاف أن التعديلات الدستورية "لم تقم على إجماع وطني والاستفتاء تقاطعه فصائل سياسية مهمة".

وفي مقابل هذا الهاشتاغ، وهاشتاغ #ماني_زارك (لن أصوت) يتداول مستخدمون آخرون لفيسبوك على نطاق واسع هاشتاغ #نعم_لاه_نزرك (نعم سوف أصوت) الذي يدعو أصحابه إلى التصويت على التعديلات الدستورية ويرون أنها خطوة في الاتجاه الصحيح من قبل الرئيس.

ماهي التعديلات المقترحة؟

  • تعديل شكل العلم الموريتاني.
  • تغيير النشيد الوطني.
  • إلغاء مجلس الشيوخ.
  • إنشاء مجالس محلية.

ويقول المعارضون للتعديلات إن الهدف الأساسي منها التمهيد لولاية ثالثة لرئيس الجمهورية عكس ما ينص عليه الدستور الذي يحدد فترة الحكم بعهدتين فقط. 

المصدر: موقع الحرة