السفيرة الأميركية لدى الأمم المتحدة نيكي هيلي
نيكي هايلي

قال مسؤول أميركي لرويترز الأربعاء إن السفيرة الأميركية في الأمم المتحدة نيكي هايلي ستغادر في وقت لاحق من هذا الشهر إلى فيينا لبحث أنشطة إيران النووية مع مراقبي الطاقة الذرية، وذلك في إطار مراجعة واشنطن لالتزام طهران بالاتفاق النووي الموقع عام 2015.

وأشار المسؤول الذي طلب عدم الكشف عن هويته إلى أن هايلي أعربت باستمرار عن قلقها وقلق الإدارة الأميركية حيال تجارب إيران الصاروخية غير الشرعية وغيرها من الإجراءات المؤذية.

وقال الرئيس دونالد ترامب الشهر الماضي إنه سيشعر بالاندهاش إذا تبين امتثال إيران للاتفاق النووي عندما يحين موعد إعادة التقييم مجددا بعد نحو ثلاثة أشهر.

ويتعين على الرئيس أن يبلغ الكونغرس كل ثلاثة أشهر أن إيران تلتزم بالاتفاق النووي المبرم عام 2015، كيلا تفعل ضدها مجموعة واسعة من العقوبات.

وقالت الإدارة الأميركية في 17 تموز/ يوليو، للمرة الثانية منذ تسلم ترامب الرئاسة، إن إيران حافظت على التزاماتها المتعلقة ببنود الاتفاق النووي، لكنها انتهكت من دون أدنى شك "روح الاتفاق" الذي وقعته مجموعة الست مع إيران.

وأقر مجلس النواب الأميركي بشبه إجماع مشروع قانون يفرض عقوبات جديدة على كل من روسيا وإيران وكوريا الشمالية، وهو مشروع كان قد أقره مجلس الشيوخ في 15 حزيران/ يونيو الماضي.

المصدر: رويترز 

السفيرة الأميركية لدى الأمم المتحدة نيكي هايلي
السفيرة الأميركية لدى الأمم المتحدة نيكي هايلي

أكدت السفيرة الأميركية نيكي هايلي الاثنين على ضرورة تعزيز دور قوة حفظ السلام الدولية المنتشرة في جنوب لبنان - اليونيفيل لتجنب انتشار الأسلحة غير المشروعة في منطقة عملها، في إشارة مباشرة إلى حزب الله.

ويأتي موقف السفيرة الأميركية في وقت يستعد فيه مجلس الأمن لتجديد ولاية قوة اليونيفيل آخر الشهر الحالي من خلال قرار ستعده فرنسا، ويتناول نطاق عمل اليونيفيل وصلاحياتها.

ومهدت هايلي لهذا الموقف من خلال تصريحات انتقدت فيها بشدة وجود أسلحة محظورة في جنوب لبنان بموجب القرار الدولي 1701 الذي يحظر وجود سلاح في تلك المنطقة سوى الذي بملك الجيش اللبناني.

وشددت هايلي على أن "الأسلحة المحظورة في منطقة عمل اليونيفيل هي في معظمها تابعة لإرهابيي حزب الله وتشكل تهديداً للأمن والاستقرار في المنطقة".

وقالت إن على اليونيفيل أن تزيد قدراتها والتزاماتها للتحقيق في الانتهاكات التي يسببها سلاح حزب الله للقرار 1701، مشيرة إلى أن الولايات المتحدة ستواصل التركيز على التهديد الذي يشكله حزب الله فيما تساهم في تحسين عمل اليونيفيل عند تجديد ولايتها آخر الشهر الحالي.

وكان الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش أبلغ مجلس الأمن في رسالة أنه يدعو إلى نزع سلاح المجموعات المسلحة في لبنان، وإلى دعم قدرات الجيش اللبناني وسلطة الحكومة اللبنانية، مشيراً إلى أنه يدرس كيفية تعزيز قدرة اليونيفيل لمواجهة الانتهاكات المتمثلة بوجود أسلحة وبنية تحتية غير شرعية في منطقة عمل القوة الدولية.