الدخان يتصاعد من منطقة تشهد مواجهات في مخيم عين الحلوة
الدخان يتصاعد من منطقة تشهد مواجهات في مخيم عين الحلوة، أرشيف

أفادت الوكالة الوطنية اللبنانية للإعلام بأن هدوء حذرا يخيم على مخيم عين الحلوة للاجئين الفلسطينيين الأحد بعد ارتفاع وتيرة الاشتباكات مساء السبت.

وأوضحت أن الاشتباكات التي استمرت ليل السبت بشارع الفوقاني أدت إلى سقوط قتيل وخمسة جرحى وتضرر بعض المنازل واندلاع حرائق، فضلا عن نزوح عدد كبير من الأهالي.

تحديث: 13:37 ت غ في 19 آب/أغسطس

أفادت الوكالة الوطنية للإعلام اللبنانية بأن حدة الاشتباكات ارتفعت في مخيم عين الحلوة للاجئين الفلسطينيين في مدينة صيدا جنوب بيروت.

وقالت الوكالة إن المواجهات وقعت في الشارع الفوقاني حيث تشن حركة فتح هجوما على حي الطيرة، مشيرة إلى سماع أصوات انفجار القذائف الصاروخية وإطلاق نار كثيف.

وأغلقت قوات الأمن طريق الحسبة السريع بسبب الأوضاع الأمنية في المخيم حرصا على أمن المواطنين.

وكان شخصان قد قتلا الخميس بعدما أطلق قائد فصيل مسلح متعاطف مع جماعة إسلامية النار على مقر قوة أمنية مشتركة تضم الفصائل الفلسطينية الرئيسية. 

ويعود تاريخ وجود المخيمات الفلسطينية في لبنان إلى عام 1948، وتقع خارج نطاق سلطة الأمن اللبناني إلى حد بعيد. ويعيش نحو 450 ألف لاجئ فلسطيني في 12 مخيما في لبنان.

المصدر: وكالات

عناصر من الجيش اللبناني عند مخل مخيم عين الحلوة (أرشيف)
عناصر من الجيش اللبناني عند مخل مخيم عين الحلوة (أرشيف)

تسلم الجيش والأمن العام اللبنانيين من القوى الفلسطينية في مخيم عين الحلوة المطلوب الموصوف بأنه "الأبرز" خالد مسعد، الملقب بالسيد، حسب ما أفادت به الوكالة الوطنية للإعلام.

والسيد متهم بالتخطيط لتفجيرات في بيروت وصيدا. وكانت وسائل إعلام لبنانية قد تحدثت عن تعاونه مع داعش وسعيه إلى تزويد متطرفين بأحزمة ناسفة لارتكاب عمليات إرهابية في لبنان.

وتمت عملية التسليم على حاجز مخيم عين الحلوة من جهة الحسبة جنوب مدينة صيدا.