قائد القوات الأميركية في حلف شمال الأطلسي (ناتو) في أفغانستان الجنرال جون نيكولسون
الجنرال جون نيكولسون - أرشيف

قال قائد القوات الأميركية في أفغانستان الجنرال جون نيكولسون الخميس إن سياسة الإدارة الجديدة في أفغانستان مؤشر على التزام بعيد المدى بالانتصار.

وأشار نيكولسون لصحافيين في العاصمة الأفغانية كابل إلى أن حركة طالبان "لا يمكنها الانتصار على أرض المعركة"، مضيفا "الوقت قد حان لهم للانضمام إلى عملية السلام".

وأكد نيكولسون أن الولايات المتحدة لن تفشل في أفغانستان، موضحا أن أمنها الوطني يعتمد على ذلك.

وقال الجنرال إن مستشارين جدد من الولايات المتحدة وحلف شمال الأطلسي (ناتو) سيعملون على زيادة المهمات التدريبية لقوات الأمن الأفغانية، وزيادة حجم سلاح الجو الأفغاني والقوات الأفغانية الخاصة.

وفي 21 آب/ أغسطس، فتح الرئيس دونالد ترامب الطريق أمام نشر آلاف الجنود الأميركيين الإضافيين في أفغانستان.

وتحاشى ترامب في خطابه الكشف عن موعد زمني محدد لسحب الجنود الأميركيين من أفغانستان، لكنه أوضح أن الانسحاب السريع من أفغانستان سيفتح المجال أمام المجموعات الإرهابية مثل داعش والقاعدة لتشكل تهديدا على أمن الولايات المتحدة.

وبعد خطاب الرئيس، أعلن وزير الدفاع الأميركي جيمس ماتيس الاثنين أن الولايات المتحدة وعددا من حلفائها اتفقوا على زيادة عدد قواتهم في أفغانستان.

وحاليا يوجد في أفغانستان نحو 8400 جندي أميركي إضافة إلى 5000 تابعين لحلف شمال الأطلسي (الناتو) يساندون قوات الأمن الأفغانية في حربها ضد حركة طالبان وغيرها ومن المجموعات المسلحة التي تنشط في أفغانستان.

باشرت موديرنا المرحلة الثانية من التجارب البشرية يوم الجمعة.
باشرت موديرنا المرحلة الثانية من التجارب البشرية يوم الجمعة.

قال خبير الأوبئة ومستشار البيت الأبيض، د. آنثوني فاوتشي، إنه ينبغي طرح 100 مليون جرعة من لقاح لفيروس كورونا المستجد في الولايات المتحدة بحلول نهاية العام الجاري، وفقا لصحيفة "ديلي ميل".

وأكد فاوتشي في مقابلة أجراها مع صحيفة الجمعية الطبية الأميركية إن اللقاح سيدخل مرحلة الإنتاج قبل التوثق حتى من فعاليته.

وبحسب الخبير، فلا بد من أن يمتلك العلماء بيانات كافية بشأن اللقاح بحلول شهر نوفمبر أو ديسمبر، لتحديد ما إذا كان اللقاح فعالا، إلا أن الإنتاج ستتم مباشرته قبل ذلك الوقت، لضمان مدى نجاحه، وبالتالي نشره بسرعة.

وأضاف أن حوالي مليوني جرعة من اللقاح قد تكون متوفرة بحلول 2021، وفق الجدول الزمني المفترض للإنتاج.

وجاءت تصريحات فاوتشي في الوقت الذي رصدت فيه الولايات المتحدة أكثر من 1.8 مليون حالة إصابة بعدوى كورونا، و106 آلاف حالة وفاة مرتبطة بالوباء.

"سنباشر بتصنيع جرعات من اللقاحات قبل أن نعرف حتى ما إذا كانت تعمل"، قال فاوتشي.

وأضاف "لذا، بحلول نهاية العام، (سوف) يشير التنبؤ بالتحليلات الإحصائية إلى الحالات بشكل قد نعرف من خلاله إن كانت (اللقاحات) فعالة أو مؤثرة أم لا، من الممكن في نوفمبر أو ديسمبر، ما يعني أننا نأمل بأن نكون قد اقتربنا من 100 مليون جرعة بحلول ذلك الوقت".

وتابع "لذا، لا يبدو الأمر كما لو كنا سنجعل اللقاح يظهر فعاليته وأن يتوجب علينا الانتظار بعد ذلك لعام ليبلغ حد الإنتاج إلى الملايين والملايين من الجرعات. سيتم ذلك تزامنا مع اختبار اللقاح".

وأتت تعليقات فاوتشي خلال حديثه عن أول لقاح مرشح، والذي تعمل شركة "موديرنا" على تطويره بالشراكة مع المعهد الوطني للحساسية والأمراض المعدية الذي يديره.

وأظهر لقاح موديرنا نتائج واعدة بشكل مبكر خلال المرحلة الأولى من التجارب البشرية بشأنه الشهر الماضي.

وقالت الشركة إنها حاكت عملية إنتاج الأجسام المضادة إلى حد قريب من تلك الموجودة لدى المتعافين من عدوى فيروس كورونا.

وباشرت موديرنا المرحلة الثانية من التجارب البشرية يوم الجمعة.

وتقوم الشركة بالتحضير لدخول المرحلة الثالثة والأخيرة من التجارب البشرية للقاح في وقت مبكر من شهر يوليو القادم.