قوات اليونيفيل في لبنان -أرشيف
قوات اليونيفيل في لبنان -أرشيف

تبنى مجلس الأمن الدولي الأربعاء بالإجماع قرارا بتمديد مهمة قوة الأمم المتحدة في لبنان "اليونيفيل" لمدة عام وذلك بعد خلافات مع واشنطن التي كانت تريد تعزيز ولاية المهمة بشكل جوهري، وفق ما ذكرت وكالة الصحافة الفرنسية.

وجرت نقاشات محتدمة حتى التصويت الذي تم نحو الساعة 19:00 بتوقيت غرينيتش على القرار، لتقريب وجهات النظر بين الأميركيين والأوروبيين خصوصا بزعامة فرنسا وإيطاليا، المساهمتين الأكبر في هذه القوة، بحسب دبلوماسيين.

وجرت مشاورات مكثفة في الأيام الأخيرة حول مشروع القرار الذي صاغته فرنسا لتمديد مهام القوة التي تنتهي ولايتها في 31 آب/أغسطس الحالي، وتضم حاليا نحو 10500 عنصر.

وبقي الغموض سائدا حتى اللحظة الأخيرة بشأن موقف واشنطن.

وطالبت السفيرة الأميركية في الأمم المتحدة نيكي هايلي في الآونة الأخيرة أن لا يكون التجديد للمهمة عملية تقنية فحسب، وأن يشمل "تحسينات جوهرية". وتريد واشنطن أن تكون القوة أكثر هجومية في تصديها لحزب الله المتهم بتسهيل تهريب الأسلحة في جنوب لبنان حيث تعمل قوة الأمم المتحدة.

 

المصدر: أ ف ب

السفيرة الأميركية لدى الأمم المتحدة نيكي هايلي
السفيرة الأميركية لدى الأمم المتحدة نيكي هايلي

قالت السفيرة الأميركية في الأمم المتحدة نيكي هايلي الجمعة إن المنظمة الدولية المؤقتة في لبنان (اليونيفيل) لا تقوم بدور فعال تجاه جماعات مسلحة مثل حزب الله.

وأضافت هايلي في مؤتمر صحافي عقدته في مقر الأمم المتحدة بنيويورك أن قائد قوة الأمم المتحدة في لبنان يظهر "افتقارا مخجلا" في فهم أنشطة حزب الله.

وتطرقت المسؤولة الأميركية إلى الاتفاق النووي مع طهران، وقالت إن الوكالة الدولية للطاقة الذرية تقوم بعمل جيد من أجل التحقق من التزام إيران بتنفيذه، لكن طهران لا تسمح للمفتشين بدخول مواقعها العسكرية.

وطالبت هايلي قبل أيام وكالة الطاقة الذرية بالتحقق من تنفيذ إيران كامل تعهداتها في الاتفاق، وقالت إن بلادها ملتزمة بضمان توفير كل الإمكانيات للوكالة لتتمكن من التحقيق في أي نشاطات نووية إيرانية.

من جهة أخرى، قالت هايلي للصحافيين إن الولايات المتحدة تشعر بالقلق الشديد إزاء الأوضاع في اليمن، مشيرة إلى أن هناك حوارا مستمرا بين واشنطن والرياض.