مقاتلات روسية فوق سورية - أرشيف
مقاتلات روسية فوق سورية - أرشيف

أعلنت وزارة الدفاع الروسية أن طائرات روسية شنت غارة قرب مدينة دير الزور، شرق سورية، وقالت إنها أسفرت عن مقتل نحو 40 من مقاتلي داعش بينهم أربع قياديين، أحدهم أبو محمد الشمالي الذي وصفته بأنه "أمير دير الزور".

وأضافت الوزارة أن غول مراد حليموف وهو من طاجيكستان و"وزير الحرب" في التنظيم المتطرف، تعرض "لإصابة قاتلة".

وقالت الوزارة في بيان نشر على فيسبوك إن الغارة استهدفت "مركز قيادة ومركز اتصالات" تابعين للتنظيم.

وكان حليموف يقود القوات الخاصة التابعة لوزارة الداخلية الطاجيكية قبل الالتحاق بداعش عام 2015.

أبو محمد الشمالي

وعرضت الولايات المتحدة عام 2015 جائزة بقيمة خمسة ملايين دولار لمن يقدم معلومات تساعد على إلقاء القبض على أبو محمد الشمالي، وهو جهادي سعودي كان حينها مكلفا بنقل مقاتلين أجانب إلى سورية ويدعى طراد الجربا.

وكان برنامج "المكافآت من أجل العدالة" التابع لوزارة الخارجية الأميركية، قد وصف الجربا بأنه يشغل منصب مسؤول رئيسي في لجنة الهجرة والخدمات اللوجستية بداعش، وقال إنه كان مسؤولا عن تسهيل سفر المقاتلين الإرهابيين الأجانب عن طريق غازي عنتاب، تركيا، ومنها إلى مدينة جرابلس، الواقعة على الحدود السورية-التركية والتي كان يسيطر عليها داعش قبل أن تطرده منها فصائل معارضة مدعومة من تركيا خلال عملية سميت "درع الفرات" في آب/ أغسطس 2016.

وكان الشمالي، بحسب البرنامج، يقوم بتنسيق أنشطة التهريب، والتحويلات المالية، وحركة النقل والإمداد إلى سورية والعراق من أوروبا، وشمال إفريقيا، وشبه الجزيرة العربية.

لقطة تظهر صاروخا إيرانيا سقط في إسرائيل ليل السبت الأحد
لقطة تظهر صاروخا إيرانيا سقط في إسرائيل ليل السبت الأحد

أفادت وسائل إعلام إسرائيلية وأخرى أميركية، ليل الأربعاء، أن الدولة العبرية فكرت في أن توجه سريعا ضربات انتقامية ضد طهران ردا على القصف الإيراني غير المسبوق لأراضيها في نهاية الأسبوع الماضي، لكنها عدلت عن هذا الأمر في نهاية المطاف.

وقالت قناة "كان" التلفزيونية العمومية الإسرائيلية إن رئيس الوزراء، بنيامين نتانياهو، قرر، إثر محادثة مع الرئيس الأميركي، جو بايدن، عدم تنفيذ الخطط التي اعتُمدت مسبقا لتوجيه ضربات انتقامية إلى طهران في حال نفذت وعيدها بمهاجمة الدولة العبرية.

ونقلت القناة عن مسؤول كبير طلب منها عدم نشر اسمه قوله إن "الحساسيات الدبلوماسية لعبت دورا.. سيكون هناك حتما ردّ لكنه سيكون مختلفا عما كان مُخطَّطا له في البداية".

بدوره، نقل موقع أكسيوس الإخباري الأميركي عن مصادر إسرائيلية لم يسمها قولها إنه خلال الاجتماع الذي عقده مجلس الحرب الإسرائيلي، الإثنين، والذي كان ثاني اجتماع له منذ القصف الإيراني، بحث الوزراء مليا في إمكانية إصدار الأمر بتنفيذ الضربات الانتقامية، لكنهم في نهاية المطاف لم يفعلوا ذلك.

كما نقل أكسيوس عن مسؤول أميركي قوله "لا نعرف لماذا وإلى أي مدى كان الهجوم وشيكا (ضد إيران)".

ووفقا للموقع ذاته فقد أبلغت إسرائيل الإدارة الأميركية، الإثنين، أنها قررت التريث في توجيه ضربة لإيران.

من جانبها، قالت شبكة "إيه بي سي" الإخبارية الأميركية إن الحكومة الإسرائيلية فكرت في مناسبتين في توجيه ضربات ضد إيران لكن دون أن تُصدر أمرا بذلك. 

لكن نتانياهو أكد، الأربعاء، أن إسرائيل "تحتفظ بالحق في حماية نفسها" في مواجهة الضغوط الدولية على حكومته لتجنب توجيه ضربة إلى إيران مما يهدد بجر المنطقة إلى مزيد من التصعيد في خضم الحرب مع حركة حماس في قطاع غزة.

بدورها، جددت طهران، الأربعاء، التأكيد على أن أي رد إسرائيلي سيُواجَه بردّ "قاسٍ وعنيف".

وليل السبت الأحد، شنت طهران هجوما غير مسبوق على إسرائيل أطلقت خلاله أكثر من 300 مقذوف بين صاروخ بالستي ومُجنّح وطائرة مسيّرة، بحمولة إجمالية بلغت 85 طنا.

وأكدت إسرائيل أنها نجحت، بمساعدة من حلفائها، في اعتراض الغالبية العظمى من هذه الصواريخ والمسيرات باستثناء بضع صواريخ بالستية ولم تخلف سوى أضرار محدودة.

وكانت إيران أعلنت أنها نفذت الهجوم في إطار "الدفاع المشروع"، بعد تدمير مقر قنصليتها في دمشق في الأول من أبريل، في ضربة نسبتها طهران إلى إسرائيل.