اللاجئون السوريون في قبرص بعد إنقاذهم
اللاجئون السوريون في قبرص بعد إنقاذهم

أعلنت الشرطة القبرصية الأحد إنقاذ أكثر من 300 لاجئ سوري كانوا على متن مركبين قبالة السواحل الشمالية الغربية للجزيرة المتوسطية.

ويعتبر هذا العدد الأكبر من اللاجئين الذين ينقذهم جهاز خفر السواحل القبرصي في يوم واحد منذ بدء النزاع السوري في 2011، وفق ما ذكرت وكالة الصحافة الفرنسية.

وأفادت الشرطة بأن اللاجئين، وبينهم 30 امرأة و73 طفلا، هم 305 أشخاص بالإجمال انطلقوا من مرسين في تركيا ودفع كل منهم مبلغ 2000 دولار للمهربين.

كما أوقف رجل في الـ36 عاما يشتبه في أنه ربان أحد المركبين، ويفترض أن يمثل أمام محكمة بافوس.

وسينقل اللاجئون الذين بدوا في صحة جيدة إلى مركز استقبال في نيقوسيا، فيما نقلت سيدة ورضيعها البالغ من العمر 10 أشهر إلى المستشفى.

وقبرص مقسمة منذ اجتياح الجيش التركي لشطرها الشمالي عام 1974، إلى كيانين هما الجمهورية القبرصية في الجنوب، والعضو في الاتحاد الأوروبي و"جمهورية شمال قبرص التركية" التي لا تعترف بها إلا تركيا.

وتبعد قبرص 150 كلم عن سورية لكنها لم تسجل حتى الآن تدفق أعداد كبيرة من اللاجئين.

لكن ومنذ أيلول/سبتمبر 2014، وصلت أكثر من 10 قوارب إلى الجزيرة الواقعة في البحر المتوسط وعلى متنها أكثر من 1500 مهاجر.

 

المصدر: أ ف ب

الدوري الإنكليوي يوافق على إجراء تبديل خامس خلال المباريات
الدوري الإنكليوي يوافق على إجراء تبديل خامس خلال المباريات

 أعلن الدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم الخميس، أن الأندية ستتمكن من استخدام خمسة تبديلات في كل مباراة بدلا من ثلاثة عند استئناف الموسم يوم 17 يونيو الجاري.

واتخذت كافة الأطراف المعنية هذا القرار خلال اجتماع عن بُعد ناقشوا خلاله أيضا تطوير البث التلفزيوني لتعويض غياب الجماهير عن المباريات.

وستكون التغييرات مؤقتة لتخفيف الأعباء في ظل ازدحام جدول المباريات عقب توقف الموسم لمدة ثلاثة أشهر بسبب جائحة كوفيد-19.

وتبقى 92 مباراة على نهاية الموسم، وستخوض معظم الأندية تسع مباريات في غضون ستة أسابيع.

وقال الدوري الممتاز في بيان بعد اجتماع جميع الأطراف المعنية الخميس"خلال الفترة المتبقية من موسم 2019-2020، "سيزيد عدد التبديلات المستخدمة خلال المباراة من ثلاثة إلى خمسة تبديلات".

وأضاف أن "هذا الإجراء يتفق مع التعديل المؤقت في القانون الذي أقره مجلس الاتحاد الدولي الشهر الماضي".

كما يمكن للأندية الاحتفاظ بتسعة لاعبين على مقاعد البدلاء بدلا من سبعة كما هو معتاد.

ومن المتوقع أن تقام المباريات كالمعتاد بنظام مباراة على الأرض وأخرى خارجها مع إمكانية نقل عدد محدود منها إلى ملاعب محايدة إذا رأت السلطات أن هناك خطورة من تجمع الجماهير خارج الملعب.

وناقشت الأندية أيضا إمكانية "تطوير البث التلفزيوني" للسماح لقنوات البث للحصول على مواد تلفزيونية إضافية لتطوير تغطيتها لتعويض غياب الجماهير عن الملاعب.

وأشارت تقارير إلى إمكانية وجود كاميرات على مقاعد البدلاء وفي غرفة خلع الملابس وكذلك في ممر اللاعبين المؤدي للملعب ونقل صوت إجراء القرعة قبل إطلاق صافرة البداية.

وتبحث القنوات التلفزيونية الناقلة للمباريات التغييرات المحتملة التي يمكن إجراؤها بما في ذلك إضافة أصوات تشبه الضوضاء الصادرة من الجماهير.

ومن المتوقع توزيع المباريات بحيث تقام مباراتان يوم الجمعة وأربع يوم السبت وثلاث يوم الأحد وواحدة يوم الاثنين. لن تقام المباريات في توقيت واحد.