حشود في برشلونة مؤيدة لاستقلال إقليم كاتالونيا عن إسبانيا-أرشيف
حشود في برشلونة مؤيدة لاستقلال إقليم كاتالونيا عن إسبانيا-أرشيف

احتل كاتالونيون مؤيدون للانفصال عن إسبانيا الجمعة عددا من المدارس في برشلونة تم اختيارها مراكز اقتراع في الاستفتاء على استقلال الإقليم، في محاولة لضمان إجراء التصويت.

وتواجد الانفصاليون في مدرستين على الأقل في وسط برشلونة، حسب وكالة الصحافة الفرنسية، في حين نشرت "منصة المدارس المفتوحة من أجل الاستفتاء" صورا على تويتر لعدد من مراكز الاقتراع.

وقال المتحدث باسم حكومة كاتالونيا، جوردي تورول، الجمعة إن الإقليم جاهز لإجراء استفتاء على استقلاله الأحد رغم تصريحات مضادة من حكومة مدريد.

وأضاف تورول في مؤتمر صحافي "سيكون لدينا 2315 مكتب تصويت في كافة أرجاء المنطقة"، كما سيشارك أكثر من 7200 شخص في الإشراف على هذه المكاتب في استفتاء الأحد الذي دعي 5.3 ملايين ناخب للمشاركة فيه.

منع الاستفتاء

وكانت السلطات الإسبانية أمرت الشرطة بمنع أي تصويت في الاستفتاء. وتقوم الشرطة منذ أيام بمصادرة أغراض لها صلة بالاستفتاء كبطاقات التصويت، إلا أنها فشلت حتى الآن في العثور على كميات كبيرة من صناديق الاقتراع.

وعلى مدى الأيام القليلة الماضية، أمر قضاة ومدعون بإغلاق مواقع إلكترونية على صلة بالتصويت واعتقال كبار القيمين على تنظيم الاستفتاء.

وعمد المجلس الانتخابي الذي أنشئ للإشراف على التصويت إلى حل نفسه لتفادي غرامات قاسية ضده، وأمر قاض الأربعاء الشرطة بمنع تحويل الأبنية العامة إلى مراكز اقتراع.

وتظهر استطلاعات الرأي أن الكاتالونيين منقسمون حيال الاستقلال، إلا أن غالبية السكان (أكثر من 70%) ترغب في التعبير عن رأيها عبر استفتاء مشروع لحل هذه المسألة.

 

 

باخرة على رصيف ميناء برشلونة تحمل تعزيزات أمنية
باخرة على رصيف ميناء برشلونة تحمل تعزيزات أمنية

أكدت وزارة الداخلية الإسبانية الجمعة اعتزامها إرسال تعزيزات أمنية إلى إقليم كاتالونيا للحفاظ على النظام، وضمان عدم إجراء استفتاء على الاستقلال تعارضه الحكومة.

وأضافت الوزارة من مدريد أن نظيرتها في الإقليم جرى إبلاغها بهذه الخطوة، دون تحديد عدد عناصر الشرطة الذين سيتم إرسالهم.

ويشوب التوتر بين السلطات الإسبانية والكاتالونية، فيما تم توقيف عدد من المسؤولين في الحكومة الإقليمية، ومصادرة 10 ملايين من وثائق التصويت الدعائية المؤيدة للاستفتاء هذا الأسبوع.

وتنضم القوات الإضافية إلى حوالي خمسة آلاف من الحرس المدني الإسباني متمركزين عادة في كاتالونيا، وإلى حوالى 17 ألفا من شرطة الإقليم.

وأقرّ برلمان إقليم كاتالونيا الإسباني هذا الشهر قانونا لإضفاء الطابع الرسمي على خططه لإجراء استفتاء في الأول من تشرين الأول/أكتوبر على إعلان الاستقلال عن إسبانيا تصفه الحكومة المركزية بأنه "غير قانوني"، وتقول إنها ستمنعه.

 

المصدر: وكالات