قوات الأمن السعودي تتعامل مع حادثة إطلاق نار سابقة في مدينة جدة_أرشيف
قوات الأمن السعودي تتعامل مع حادثة إطلاق نار سابقة في مدينة جدة_أرشيف

قتل عنصرا أمن من الحرس الملكي السعودي في إطلاق نار تعرضت له نقطة أمنية قرب قصر ملكي في مدينة جدة، وفق ما أفادت به وكالة الأنباء الرسمية نقلا عن المتحدث الأمني باسم وزارة الداخلية السعودية السبت.​

​​وأضاف المتحدث أن النقطة موجودة أمام البوابة الغربية لقصر السلام بمدينة جدة، حيث أقدم شخص ترجل من سيارة كان يقودها على إطلاق النار باتجاه عناصر الحرس الملكي.

وأوضح أن عناصر الحرس الملكي تعاملوا مع مطلق النار ما أدى إلى مقتله بعد أن تمكن من قتل العنصريين الأمنيين وإصابة ثلاثة آخرين نلقوا إلى المستشفى لتلقي العلاج.

وأشار المتحدث الأمني إلى أن مطلق النار "يدعى منصور بن حسن بن علي آل فهيد العامري (سعودي الجنسية) ويبلغ من العمر (28) عاما".

وبين أن قوات الأمن ضبطت "بحوزته بالإضافة للسلاح الرشاش من نوع كلاشنكوف، ثلاث قنابل حارقة مالتوف"، وأن الجهات الأمنية لا تزال تباشر تحقيقاتها في الحادث.

تحديث: 19:41 تغ

دعت سفارة واشنطن في الرياض السبت المواطنين الأميركيين إلى توخي الحذر بعد أنباء عن هجوم استهدف قصر السلام الملكي في جدة.

وأفادت تقارير غير مؤكدة بأن قوات الأمن أحبطت هجوما قرب قصر الملك مما أسفر عن مقتل المهاجم وعدد من الحراس.

ولم تصدر الحكومة السعودية بيانا رسميا يؤكد الواقعة.

وذكرت السفارة في بيانها أن القصر يقع قرب طريق الملك عبد العزيز وطريق الأندلس، وأضافت أن المنطقة قد تكون فيها حركة للشرطة.

 

 

بلدان أمريكا اللاتينية أهملت لسنوات زيادة الإستثمار في الرعاية الصحية العامة
بلدان أمريكا اللاتينية أهملت لسنوات زيادة الإستثمار في الرعاية الصحية العامة

تخطت حصيلة ضحايا فيروس كورونا المستجد في البرازيل، الثلاثاء، عتبة الـ30 ألفا، بعدما حصد الوباء في يوم واحد أرواح 1262 مصابا، في حصيلة يومية قياسية، كما أعلنت وزارة الصحة.

وقالت الوزارة إن جائحة كوفيد-19 حصدت لغاية الثلاثاء في البرازيل، البلد الذي يأوي 212 مليون نسمة، أرواح 31199 شخصا.

وأشارت الوزارة إلى أن الساعات الأربع والعشرين الفائتة سجلت حصيلة وفيات يومية تتخطى الحصيلة اليومية القياسية السابقة والتي بلغت في 21 مايو 1188 وفاة. 

وبهذه الحصيلة تكون البرازيل في المرتبة الرابعة من حيث عدد الوفيات في العالم بعد الولايات المتحدة وبريطانيا وإيطاليا.

ولكن البرازيل تعتبر الثانية في العالم بعد الولايات المتحدة من حيث عدد الإصابات، التي بلغت في مجملها حتى الآن أكثر من 555 ألف حالة، بينها 28936 حالة إصابة سجلت خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية فقط.

وتخطط عدة دول بأميركا اللاتينية فتح أعمالها جزئيا، من بينها البرازيل، على الرغم من الارتفاع الملحوظ في الحالات الجديدة بكوفيد-19.