عنصران من الشرطة في أحد شوارع كاتالونيا
عنصران من الشرطة في أحد شوارع كاتالونيا -أرشيف

قالت المحكمة العليا الإسبانية الاثنين إنها أمرت باعتقال زعيمي الانفصال في كاتالونيا، ووضعهما في الحبس الاحتياطي في وقت ما يزالان فيه قيد التحقيق للاشتباه في ضلوعهما في الأحداث الأخيرة التي عرفها الإقليم.

ويزعم الادعاء أن كل من جوردي سانشيز، زعيم التجمع الوطني الكاتلاني وجوردي كويكسارت زعيم جمعية "أومنيوم كولتيرال" كان لهما دور في الاستفتاء الأخير، وفق ما نقلت رويترز.

وقال متحدث باسم المحكمة العليا الإسبانية الاثنين إن المدعي العام طلب أيضا استصدار قرار باحتجاز جوسيب لويس ترابيرو رئيس شرطة كاتالونيا الذي يواجه اتهامات بالتحريض.

وخضع ترابيرو لتحقيق رسمي في اتهامات بالتحريض بسبب عدم إصداره قرارا بإنقاذ أفراد شرطة الحرس المدني الذين حاصرهم عشرات الآلاف من المحتجين المؤيدين للديمقراطية في شهر أيلول/ سبتمبر داخل مبنى يتبع حكومة كاتالونيا في برشلونة.

وقال المتحدث إن قاضيا إسبانيا سيصدر في وقت لاحق الاثنين قرارا بخصوص ما إذا كان ترابيرو سيحتجز دون كفالة.

 

المصدر: رويترز

لفت شنكر إلى أن رئيس الوزراء العراقي المكلف بتشكيل حكومة جديدة، مصطفى الكاظمي، قام بعمل جيد في المخابرات العراقية الوطنية. 
لفت شنكر إلى أن رئيس الوزراء العراقي المكلف بتشكيل حكومة جديدة، مصطفى الكاظمي، قام بعمل جيد في المخابرات العراقية الوطنية. 

ميشال غندور - واشنطن 

قال مساعد وزير الخارجية الأميركية لشؤون الشرق الأدنى، ديفيد شنكر، إن الولايات المتحدة تتطلع إلى حكومة عراقية يمكنها العمل معها وأن تلبي مطالب الشعب العراقي وتكون حكومة ملتزمة بالإصلاح وتحارب الفساد وتقدر سيادة العراق. 

وأضاف شنكر  أن "تهديد إيران للقوات الأميركية في العراق لا يزال كبيرا".

ولفت المسؤول الأميركي إلى أن رئيس الوزراء العراقي المكلف بتشكيل حكومة جديدة، مصطفى الكاظمي، "قام بعمل جيد في جهاز المخابرات الوطني العراقي". 

وأشار أنه إذا كان الكاظمي "عراقيا وطنيا" و"التزم بضمان سيادة العراق وبمحاربة الفساد" فإن ذلك سيكون أمرا عظيما للعراق وللعلاقات بين البلدين.