لاجئون من الروهينغا في منطقة بين بورما وبنغلادش
لاجئون من الروهينغا في منطقة بين بورما وبنغلادش

يبحث مجلس الأمن الدولي مشروع قرار حول ميانمار بهدف وقف أعمال العنف التي تسببت بنزوح كبير للمسلمين الروهينغا نحو بنغلادش المجاورة، بحسب النص الذي اطلعت عليه وكالة الصحافة الفرنسية الأربعاء.

ويدعو مشروع القرار الذي تقدمت به فرنسا وبريطانيا، سلطات ميانمار إلى "وقف العمليات العسكرية فورا" ضد الروهينغا والسماح للاجئين من هذه الأقلية الذين يعيشون حاليا في مخيمات في بنغلادش بالعودة إلى ميانمار.

ولا يتوعد النص الذي يقع في ست صفحات، ميانمار بعقوبات، إلا أنه يعدد سلسلة من المطالب الملموسة.

لكن دبلوماسيين أوضحوا أن هذا المشروع الذي يشكل أول رد رسمي لمجلس الأمن على الأزمة في البلاد، يواجه معارضة الصين، الداعم الأول لميانمار، ما ينبىء بمفاوضات صعبة مع بكين.

وقال دبلوماسي في مجلس الأمن لم يشأ كشف هويته أن "الصينيين غير متجاوبين. إنهم يريدون ألا نقول شيئا وألا نفعل شيئا بشأن هذه القضية".

وأفادت الأرقام الأخيرة للأمم المتحدة بأن أكثر من 580 ألفا من المسلمين الروهينغا فروا من ميانمار منذ 25 آب/أغسطس ولجأوا إلى بنغلادش المجاورة.

ويدين مشروع القرار العنف في ولاية راخين، معربا عن "القلق البالغ حيال مسؤولية قوات الأمن والميليشيات في ميانمار عن انتهاك الحقوق الإنسانية والتجاوزات".

كذلك، يدعو ميانمار إلى السماح لمحققي الأمم المتحدة بالوصول إلى ولاية راخين بهدف التحقيق حول المزاعم عن فظائع ارتكبت فيها بحق الروهينغا.

ويطالب المشروع أيضا بتعيين مستشار خاص للأمم المتحدة لدى ميانمار ويحض هذا البلد على تنفيذ توصيات أصدرتها لجنة حول حقوق الروهينغا يترأسها الأمين العام الأسبق للأمم المتحدة كوفي أنان الذي طالب بمنح أقلية الروهينغا الموجودة في ميانمار منذ عقود حقوق المواطنة.

المصدر: أ.ف.ب

أميركا تختار 5 شركات لانتاج لقاح فيروس كورونا
أميركا تختار 5 شركات لانتاج لقاح فيروس كورونا

قال الرئيس الأميركي دونالد ترامب الجمعة إن الولايات المتحدة أنتجت بالفعل مليوني جرعة لقاح لفيروس كورونا المستجد وإنها "جاهزة للاستعمال" بمجرد أن يتحقق العلماء ما إذا كانت آمنة وفعالة، وفق ما نقل "سي إن بي سي".

وأضاف ترامب خلال مؤتمر صحفي في البيت الأبيض"يتم إحراز تقدم هائل بشأن اللقاحات، في الواقع نحن مستعدون للبدء من حيث النقل والخدمات اللوجستية".

ورفض المستشار الصحي في البيت الأبيض الدكتور أنتوني فوتشي، الذي يشارك في الجهود الأميركية لإنتاج لقاح، التعليق على ما قاله ترامب في وقت لاحق من يوم الجمعة، قائلا: "لم أسمعه يقول ذلك".

وأضاف تقرير الموقع  أن إدارة ترامب اختارت خمس شركات كأكثر المرشحين على الأرجح لإنتاج لقاح للفيروس، ولم يذكر يوم الجمعة على أن أي منها بدأت إنتاج اللقاح.

وبسبب الوباء، يعمل مسؤولو الصحة والباحثون الأميركيون على تسريع تطوير اللقاحات المرشحة من خلال الاستثمار في مراحل متعددة من البحث على الرغم من أن القيام بذلك يمكن أن يكون بلا طائل إذا ثبتت عدم فاعلية أو سلامة اللقاح.

ويأمل المسؤولون والعلماء الأميركيون أن يكون لقاح كورونا جاهزا في النصف الأول من عام 2021.

وقال ترامب الجمعة إن المسؤولين الأميركيين "يفهمون المرض الآن". ومع ذلك، قال العلماء إنهم ما زالوا لا يفهمون بشكل كامل الجوانب الرئيسية للفيروس، بما في ذلك كيفية استجابة الجهاز المناعي بمجرد تعرض الشخص لكورونا.

قالت المراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض والوقاية منها الجمعة إن عدد حالات الإصابة بفيروس كورونا في الولايات المتحدة ارتفع إلى مليون و862 ألفا و656 حالة بزيادة 20555 حالة على إحصائها السابق موضحة أن عدد حالات الوفاة ارتفع بواقع 1035 حالة إلى 108064 حالة.